الجزائر : مظاهرات طلابية حاشدة والأمور تتعقد ” بلائحة المطالب”

مروان زنيبر

أكد المتظاهرون عزمهم مواصلة الحراك حتى تحقيق أهدافه، وفي مقدمتها تنحية كافة رموز النظام السابق والمرور إلى مرحلة انتقالية،وسار المتظاهرون وهم يردّدون شعار “مكانش الشرعية”. و  “مسيرتنا سلمية مطالبنا شرعية” و”تبون مزور جاء به العسكر” في اشارة الى رفضهم للرئيس عبد المجيد تبون المنتخب في اقتراح شهد نسبة مقاطعة كبيرة من طرف غالبية الشعب الجزائري…..

وبدأ الطلاب ومعهم الكثير من المواطنين مسيرتهم للأسبوع السابع والأربعين على التوالي ،من ساحة الشهداء نحو الجامعة المركزية بوسط العاصمة، وسط انتشار أمني كثيف ، حيث اصطفت عربات شرطة مكافحة الشغب على جانبي شارع رئيسي بوسط الجزائر…كما رفع المتظاهرون في العاصمة، صور الطالبة ياسمين نور الهدى المعتقلة بتلمسان منذ 19 دجنبر الماضي بتهمتي “إهانة هيئة نظامية، وإضعاف معنويات الجيش”، مطالبين بالإفراج عنها.

و اهم ما ميز الاسبوع 47 من الحراك الطلابي ، هو اصرار الطلبة على ضرورة الاستجابة لمطالب الحراك ، والمتمثلة في رفع لافتة  ضخمة من 14 نقطة، اعدها طلاب من مختلف الجامعات، و هي موجهة بالأساس للسلطة الحاكمة، في مقدمتها  “حل البرلمان وكل المجلس المنتخبة” وإجراء انتخابات مسبقة لتعويضها، و المطالبة ب “الانتقال الديمقراطي وتحقيق انفتاح سياسي واعلامي”، و كدا المطالبة ب “توقيف إملاءات المؤسسة العسكرية واكتفائها بمرافقة المسار الذي يختاره الشعب”.كما اقترحت قائمة الطلبة، تقليص صلاحيات رئيس الجمهورية، ودعوة فقهاء الدستور ورجال القانون إلى نقاش يستجيب لمطالب الحراك الشعبي، في ورشات موسعة لتعديل الدستور.

ويرى مراقبون ان امام الرئيس ” التبون” فرصة لتعديل الدستور و بالتالي الاستجابة لمطالب الحراك، الا انه في حالة ما ادا تمادى في الوقوف في وجه ارادة الشعب، فأكيد ان الامور ستزداد تعقيدا، وان ” التبون” ليس حتمية فقد لا يكمل ولايته، في ظل الاصرار الشعبي على مواصلة مسيرات الجمعة والثلاثاء حتى تحقيق الهدف المنشود، هو انهاء النظام” الذي يحكم البلاد مند الاستقلال 1962.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة