كوريا الشمالية: سيدة في السجن بتهمة تخليها عن صورة الزعيم “كيم” في حريق بعد إنقاذ أطفالها

عبدالقادر كتــرة

في سابقة من نوعها وحادث غريب لا يحدث إلا في كوريا الشمالية، اعتُقلت  سيدة أُمٌّ لأطفال، بعد أن علمت السلطات الأمنية أنها أنقذت أطفالها من حريق نشب في منزلها، وتركت صور الزعيم “كيم يونغ أون” وباقي الزعماء السابقين المعلقين على الحائط تلتهم النيران.

و تخضع الأم  للتحقيق من جانب السلطات الأمنية، حسب موقع “سكاي نيوز” نقلا عن صحيفة ”ديلي ميل” البريطانية بعد اعتقالها في انتظار إنهاء التحقيقات، ومنعها من زيارة أطفالها الذي تعرضوا لحروق بالغة أو حتى معالجتهم.

وأفاد المصدر ذاته، أنّ بعض الجيران رغبوا في مساعدة الأم ومعالجة أبنائها إلا أنّهم خائفون من تقديم أي نوع من المساعدة أو حتى إبداء أي قدر من التعاطف مع الأم المتهمة، لتلافي غضب السلطات والتعرض للعقوبة.

وفي حالة ثبوت تقاعس الأم المتهمة عن إنقاذ صور الزعماء، حسب نفس المصادر،  فإنها ستواجه عقوبة سجن طويلة مع الأشغال الشاقة.

وتنص القوانين الرسمية في كوريا الشمالية على وجوب تعليق صور الزعيم الحالي والزعماء السابقين على أكثر حائط مميز في المنزل، والذي يكون غالبا في غرفة المعيشة، كما يمنع تعليق أي صور أو أشياء أخرى بجانبها، إلا لو كانت شهادات تقدير أو جوائز من الزعماء أو صورا معهم.

ووفقا لقوانين الدولة يجب أن تعامل صور عائلة كيم بتقديس كبير، بمعنى أن الفشل في رعاية الصور بشكل صحيح يعد جريمة خطيرة.

وترسل قوات الأمن الداخلي مفتشين لزيارة المنازل بطريقة فجائية للتأكد من التزام الجميع بهذا القانون الصارم، وللتأكد كذلك من أن جميع الصور تعامل بالاحترام والتبجيل اللائق بها، ويتم الإبلاغ عن أي تقصير في العناية بالصور، حتى لو كان وجود بعض الغبار على عليها، حسب الموقع ذاته.

“هن يو سونغ” التي فرت من كوريا الشمالية في عام 2005 تستذكر في الصدد حوادث مأساوية سابقة، وتقول ” لقد عثر على أطفال احترقوا حتى الموت وهم ممسكون بتلك الصور”.

أما “هان هيون جيونغ” (14 عاما) ماتت غرقا أثناء محاولتها إنقاذ صور عائلة كيم بعد أن ضرب فيضان مفاجئ منزلها في مقاطعة “سينهونغ” في عام 2012.

وحكم على الطالب الأميركي “أوتو وارمبير” بالسجن 15 عاما لتدميره ملصقا يحمل اسم “كيم إيل سونغ”، خلال زيارة إلى بيونغ يانغ.

وهناك قواعد متعلقة بكيفية تعليق اللوحات بما في ذلك وضعها في الحائط الأبرز بالمنزل مع إبقائها نظيفة، فتعرض الصور للغبار مثلا يعرض صاحب المنزل إلى غرامة مالية تعتمد على سمك الغبار العالق بالصورة.!

وتقول “هن يو سونغ” إن كل ذلك يتم “بغرض الدعاية للنظام في كوريا الشمالية”.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة