في الحاجة إلى مسؤولين ثابتين وصادقين

في زمن البحث عن مسؤولين ثابتين على خطى تدبير الشأن العام بكل تجرد ومسؤولية وبعيدا عن منطق مراكمة الثروة ، علمنا أن مسؤولا ترابيا بأحد أقاليم جهة الشرق المنكوب، و الذي عرف غليانا شعبيا كاد أن يخرجه عن السيطرة، قام مؤخرا بكراء فيلا لأحد الأشخاص والكائنة باحدى الأحياء الراقية بالعاصمة الرباط.

وحددت مصادرنا قيمة كراء الفيلا بما قدره 21 الف درهم للشهر وهو ما يعطي انطباعا بخلاصة بسيطة ان قيمة الفيلا أو بالأحرى سعرها يصنفها ضمن المساكن الفارهة.

وبالعودة إلى نفس الإقليم الذي هو في أمس الحاجة إلى مسؤول كما قلنا ثابت على ركائز البحث عن بديل اقتصادي للتخفيف من الأزمة التي يعيشها، يتذكر الجميع بعض الجهات التي تستفيد من ثروات الإقليم والتي لا يمكن لها أن تستفيد لوحدها في ظل وجود من يفكر في اقتناء فيلا فارهة بحي راقي ترقي الى هذا الحجم الا إذا هو تتلمذ على يد “كبار تجار” خلال فترة ولايته بالاقليم.

فاللهم لا تجعل بعض مسؤولينا من اللاهثين وراء المال وثبتهم على خدمة الصالح العام.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق