ثلاثاء الحراك الطلابي 46 في الجزائر: تجديد المطالبة بعدم الاعتراف بالرئيس ” تبون”

مروان زنيبر

نظم اليوم الثلاثاء ، طلبة مرفوقين بمواطنين مسيرة داعمة للحراك الشعبي، و خرج الاف المتظاهرين ، مجددين رفضهم للانتخابات الرئاسية التي أفرزت فوز عبد المجيد تبون، وذلك في المسيرة الـ 46 من “الحراك الطلابي” الذي تعيشه البلاد منذ فبراير 2019، ورفع المتظاهرون شعاراتهم المعهودة المطالبة برحيل جميع رموز النظام، بما فيهم الرئيس المنتخب ” التبون”

وانطلقت مظاهرات “ثلاثاء الطلبة” بمشاركة عدد من المواطنين بوسط الجزائر العاصمة، لتجوب أهم الشوارع الرئيسية ، وتوجّهت المسيرات بعد دلك إلى ساحة البريد المركزي حيث التقت جموع المحتجين من الطلبة مع مجموعة من المتظاهرين والناشطين كانوا يرفعون الأعلام الوطنية وصور شهداء الثورة التحريرية، وطالبوا السلطة بتحقيق مطالب الحراك الشعبي.

و رفع المتظاهرون  في ثلاثاء الغضب شعارات تُطالب بالإفراج عن باقي المعتقلين على خلفية الحراك، والذين ما زالوا قيد الاعتقال، أبرزهم كريم طابو وسمير بلعربي وفوضيلبومالة، مؤكدين عزمهم مواصلة الحراك حتى تحقيق أهدافه، وفي مقدمتها تنحية كافة رموز النظام السابق والمرور إلى مرحلة انتقالية…كمتا طالبوا بضمان انتقال ديمقراطي، عبر تفاوض وحوار سياسي مجتمعي جامع…

و اهم ما ميز مظاهرات الحراك الطلابي رفع شعار “احنا أولاد عميروش، مارشآريار….مانولوش” و تعني ” لا رجوع في الحراك ”  وبالمناسبة فالبطل عميروش هو احد القادة الميدانيين للثورة الجزائرية، ضد الاستعمار الفرنسي…هداونظمت المسيرات تحت رقابة مشددة لرجال الأمن، دون وجود أي احتكاك بين الشرطة والطلبة، حيث حرصت قوات الشرطة على تلافي ذلك، رغم حدة بعض الشعارات التي كان يرددها جزء من المتظاهرين.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق