الفنانة السويدية “لورين” الشهيرة بالسويد تعترف بأصلها الأمازيغي المغربي

عبدالقادر كتــرة

اعترفت الفنانة السويدية لورين طلحاوي Loreen Talhaoui المقيمة بستوكهولم عاصمة السويد، بأصلها الأمازيغي، وذلك خلال استضافتها في برنامج تلفزي بثته القناة السويدية حيث صرحت خلال البرنامج بأن أصل أبويها من المغرب وأنها أمازيغية الأصل وأنها فخورة بذلك.

الفنانة السويدية الأمازيغية  المغربية  “لورين” ازدادت بالسويد سنة 1983 لأبوين مغربيين من أصل أمازيغي هاجرا الى السويد من قبل، وأمضت طفولتها بمدينة “فاستيراس” حسب تصريحاتها لمنشط البرنامج…

وقد بدأت شهرة الفنانة لورين Loreen بالسويد مند اشتراكها في مسابقة الأغنية السويدية “إيدول 2004” وحلت ضمن المراتب الأولى تلك السنة،  لكن سطع نجمها بعدما شاركت في مسابقة “Melodifestivalen2011 ”  وتمثيل السويد في مسابقة “يوروفيجن” الدولية بأغنيتها،”My Heart  is Refusing Me” ، فنجحت الأغنية في دخول قائمة الأغاني الرسمية في السويد.

وأعادت الفنانة الأمازيغية  الكرة في مسابقة “Melodifestivalen 2012 ” لتمثيل السويد بأغنيتها “Euphoria”  وفازت في المسابقة برصيد 372 نقطة، وحطمت الرقم القياسي ب 12 نقطة (18 مرة)، ولا تزال تحمل هذا السجل، واشتهرت أكثر في السويد وفي الوسط الفني وأصبح لدهيها جمهور واسع.

وقد أصدرت ألبومها الأول في 24 أكتوبر 2012. وبعد أسبوعين من إصداره  تم تصنيف “Heal” ضمن “أفضل 10 ألبومات” في 14 دولة أوروبية لتلك السنة. وتوالت بعد ذلك النجاحات التي حققتها هذه الفنانة في مسارها الفني إلى اليوم والتي لا يتسع المجال للإحاطة بها جميعا.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة