شر البلية ما يضحك.. الخنازير البرية تغزو المنتجع السياحي السعيدية

عبد العزيز داودي

تطلب تأهيل مدينة السعيدية ملايير الدراهم لترقى الى مستوى فطب سياحي رائد وجذاب من شانه من يستقطب الالاف من السياح الاجانب وبالتالي المساهمة الفعلية للقطاع السياحي في الدورة الاقتصادية والاجتماعية وامتصاص الكم الهائل من العاطلين عن العمل بجهة الشرق، واعطت الزيارات الملكية المتتالية دفعة قوية لتشييد بنية تحتية مهمة لم يكن يحلم بها سكان مدينة السعيدية. لكن سرعان ما تبخرت الآمال وتحولت مدينة السعيدية الى شبح مخيف تغزو شوارعها الخنازير البرية ليس في فصل الشتاء فقط وإنما حتى في باقي الفصول.

وكل هذا يحدث والمسؤولون في دار غفلون لا يهمهم الملايير التي صرفت وهم غير مكترثين بانقاذ ما يمكن انقاذه لمدينة بل لجهة افلست وساهم في افلاسها من اختاروا المكاتب المكيفة والمغلقة في وجه الساكنة.،ومجرد الانصات الى مشاكل الساكنة من طرف المسؤولين اصبح من سابع المستحيلات ناهيك عن المبادرات والزيارات الميدانية لتفقد حالة الساكنة وليس المشاريع لانه لا مشاريع هناك اصلا.

الى متى اذن سيستمر هذا الوضع وهذا التعاطي اللامسؤول مع انشغالات الساكنة؟

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة