المنظمة الديمقراطية للثقافة تراسل رئيس الحكومة لمعالجة ملف أساتذة الموسيقى بوزارة الثقافة

عبدالقادر كتــرة

تحت شعار” لا إصلاح بدون إدماج وتوظيف”، راسل المكتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للثقافة العضو بالمنظمة الديمقراطية للشغل، رئيس الحكومة للتدخل العاجل لمعالجة ملف الأساتذة المكلفين بالدروس بالمعاهد الموسيقية التابعة لوزارة الثقافة، وذلك بفتح مباراة استثنائية لإدماجهم داخل أسلاك وزارة الثقافة والشباب والرياضة – قطاع الثقافة  .

الرسالة أشارت إلى أن هذه الفئة قدمت خدمات جليلة للتعليم الموسيقي وساهمت في الرقي بالدوق السليم لعدد من الأجيال الذين تخرجوا من المعاهد الموسيقية التابعة لوزارة الثقافة، كما يساهمون في تأطير العديد من المجالات الفنية بالمغرب لمدة تتجاوز ثلاثة عقود من الزمن ، غير أن الوزارة والمتعاقبين عليها من مسؤولين لم يكترثوا يوما بأوضاعهم الاجتماعية والمادية المزرية، خاصة وأنهم يتقاضون أجرة هزيلة، مقابل الساعات التي يؤذونها ويخصم منها السبت والأحد والأعياد، وتحذف هذا المقابل  في كل عطلة صيفية والعطل الفصلية، دون أن يتمتعوا بأي تغطية صحية أو تأمين أو تقاعد، ورغم النداءات المتكررة لمدة تتجاوز 25 سنة لم يتم التفكير في توظيف هذه الفئة وخاصة أن جلهم قد تجاوز السن القانوني للتوظيف  .

وفي الأخير، التمس المكتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للثقافة العضو بالمنظمة الديمقراطية للشغل من  رئيس الحكومة فتح هذا التوظيف الاستثنائي وإعطاء هذه الفئة العناية الخاصة للاستفادة من عملية التوظيف على غرار نظرائهم من الأساتذة بوزارة التربية الوطنية عن طريق التعاقد وتوفير مناصب مالية لإدماج  الأساتذة المكلفين بالدروس بالمعاهد الموسيقية الذين يقل سنهم عن أربعين سنة   .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة