الجهة الشرقية تستقبل المحطة الثانية لقافلة السكن الاجتماعي ذو الكلفة المنخفضة

بلاغ صحفي

وجدة، الأربعاء 13 نونبر2019: احتضنت مدينة وجدة المحطة الثانية للأيام التحسيسية والتواصلية التي تنظمها مجموعة العمران على مستوى التراب الوطني تحت رعاية وبشراكة مع وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، وذلك بهدف إعطاء دينامية جديدة لإنتاج السكن الاجتماعي ذو الكلفة المنخفضة، عبر تشجيع الشراكة مع المنعشين العقاريين الخواص.

مبادرة مشتركة احتضنت مرحلتها الأولى جهة فاس-مكناس شهر شتنبر الماضي، تسعى من خلالها المجموعة والوزارة الوصية على القطاع، تقوية علاقات الشراكة القائمة مع الإنعاش العقاري الخاص، وخاصة عبر تشجيع انخراط المعشين الصغار والمتوسطين في مسلسل إنتاج السكن الاجتماعي الموجه للفئات ذات الدخل الضعيف. وذلك من خلال اقتراح فرص للاستثمار العقاري التي توفرها مختلف المشاريع التي تطورها مجموعة العمران بمختلف جهات المملكة.

وبتنظيمها للمحطة الثانية لهذه القافلة، تؤكد شركة العمران بالجهة الشرقية على انخراطها في الجهود الرامية إلى تشجيع السكن الاجتماعي وتراهن على الشراكة كأسلوب وإطار لتنمية القطاع وتكثيف وتنويع العرض السكني بالجهة.

فبالإضافة إلى حضور مكثف للمنعشين العقاريين الخواص، تميزت هذه التظاهرة كذلك بالمداخلات القيمة لكل من السيد مصطفى علوي المدير العام المساعد بشركة العمران لجهة الشرق، والسيدة فتيحة المديرة الجهوية للإسكان وسياسة المدينة، والسيد مراد السقاط مدير مركزي بمجموعة العمران، والسيد سمير رحاب، المكلف بالمديرية التجارية والتسويق،والتي أجمعت كلها على أهمية الشراكة وإلتقائية جهود كافة المتدخلين، لرفع تحدي و إعطاء دينامية جديدة لإنتاج السكن الاجتماعي بالقدر الكافي وبالجودة المطلوبة مع اعتبار ضرورة ملائمة الإنتاج لطبيعة الانتظارات والقدرات المالية للفئات الاجتماعية المستهدفة.

وقد تم بهذه المناسبة تقديم فرص استثمارية مهمة من خلال العروض العقارية المهيأة والقابلة لاستقبال مشاريع سكنة ذات القيمة العقارية المنخفضة والمتوفرة في مشاريع المجموعة بكل من وجدة وبركان وكرسيف وزايو وأحفير.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة