عاصفة من الانتقادات تهز ” اليوتيوب ” للسماح بنشر اغنية تتضمن معاداة السامية !!

مروان زنيبر

لم يفهم أي احد تمادي شركة اليوتيوب باستمرارها بنشر اغنية ” عاش الشعب ” الدي اطلقها المدعو ” ولد الكرية” صاحب السوابق القضائية ، بالرغم من ان هده الاغنية تضمنت القدف و السب ، اضافة الى كلمات عنصرية اتجاه اليهود المغاربة، الدين ما زالوا مرتبطين بوطنهم الام ..

و الغريب في الامر ان شركة اليوتيوب ، تراقب كل صغيرة و كبيرة لتتعامل معها ، طبقا لما يمليه القانون ،و بشكل صارم حفاظا على مصداقيتها،  و مع دلك يبقى السؤال قائما عن الاسباب التي لا زالت تتحكم في الابقاء على هده الاغنية التي تضم كلمات تحقير الأديان السماوية، وهي جرائم يعاقب عليها القانون ، خاصة وانها تدخل في قاموس معاداة السامية، وكان من الواجب حذف هدا الشريط  الدي يدعو للعنصرية و يتضمن تحقيرا للأديان.

وحسب الملاحظين فأغنية ” ولد لكرية ولزعر ولكناوي ” لم تكن متضمنة لكلمات عنصرية موجهة لليهود ، فحسب ، بل وايضا كانت متضمنة  لكلمات ساقطة، محرضة على الفساد الاخلاقي….و في هده الحالة سواء كان ” اليوتيوب ”  يلعب بالنار دون ان يبالي  مادا يفعل في نازلة معاداة السامية، فهداامر غير واضح ، علما ان الجهل المطبق بعدم حذف الاغنية سمة لا يمكن الاستهانة بها بالمرة….

يدكر، انه سبق للمدعو لكناوي القابع حاليا في السجن، خلق – البوز –بشريط فيديو تم نشره عبر تقنية البث المباشر ، بأغنية تضمنت عبارات ، السب والقذف في أعراض رجال الشرطة وزوجاتهن، كما تضمن الشريط توجيه تهديدات بالاعتداء على رجال أمن بسبب خلاف معهم”.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة