بعد احتجازه 19 شهرا بتهمة الرشوة، الرئيس البرازيلي اليساري السابق ” لولا دا سيلفا” يغادر السجن

عبدالقادر كتــرة

أعلن الرئيس البرازيلي الاسبق لويس ايناسيو لولا دا سيلفا فور خروجه من السجن

أنه سيواصل “النضال” من أجل البرازيليين، بينما كان في استقباله حشد من انصاره اليساريين في كوريتيبا (جنوب) حيث سجن لأكثر من عام ونصف عام.

وخرج لولا (74 عاما) سيرا على الأقدام من مقر الشرطة الفدرالية حيث كان مسجونا بعد ادانته بالفساد وعانق أنصاره وحياهم بقضبة مرفوعة، بحسب مراسلي فرانس برس.

وغادر الرئيس البرازيلي اليساري السابق السجن يوم الجمعة 8 نونبر 2019،  بعدما أمر قاض بالإفراج عنه، وذلك في إجراء هز أسواق المال وأثار مؤيديه ومنتقديه على السواء مما دفعهم للدعوة لمظاهرات في الأيام المقبلة.

وكان قرار القضاة ال11 في المحكمة العليا الذي اقر بفارق ضئيل من ستة أصوات مقابل خمسة، مرتقبا ويمكن أن يسمح بالإفراج عن حوالى خمسة آلاف سجين آخرين.

ولدى خروج لولا من السجن بعد احتجازه 19 شهرا بتهمة الرشوة لوح بقبضته في الهواء لأنصاره من حزب العمال الذين لوحوا بالأعلام الحمراء وحملوا لافتات مكتوب عليها “الحرية للولا”.

وفي أول كلمة له أمام أنصاره خارج سجنه في مدينة كوريتيبا في جنوب البلاد، تعهد لولا بالكفاح من أجل إثبات براءته واتهم الشرطة والادعاء والقضاء بالعمل على “تجريم اليسار”.

ودعا إلى تجمع حاشد يوم السبت 9 نونبر 2019، في نقابة عمال المعادن في ضواحي ساو باولو حيث بدأ مسيرته السياسية وتعهد بعمل جولة على مستوى البلاد بعد ذلك.

كما دعا معارضون، شجبوا إطلاق سراحه وقالوا إنه دليل على الإفلات من العقاب والتراجع عن معركة البرازيل على الفساد السياسي، إلى احتجاجات في مطلع الأسبوع.

وحكم على لولا العام الماضي بالسجن ثمانية أعوام وعشرة أشهر لإدانته بتلقي رشا من شركات هندسية مقابل عقود عامة، لكن الرئيس اليساري السابق أصر على براءته وقال إن القضية لها دوافع سياسية.

وسيؤدي خروج لولا من السجن إلى إعادة خلط الأوراق في البرازيل حيث لم يعد صوت المعارضة مسموعا منذ تولي “بولسونارو” الرئاسة في يناير الماضي.

وما زال حزب العمال الذي ساهم “لولا” في تأسيسه بحاجة إلى زعيمه التاريخي الذي يتمتع بدعم ملايين البرازيليين وخصوصا في الأحياء الفقيرة في شمال شرق البلاد ولم ينسحب من المعركة السياسية بعد.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق