خبير بلجيكي : تنمية الأقاليم الجنوبية للمغرب سيعزز الاستقرار الاقتصادي و الاجتماعي للبلاد

أكد الخبير الاقتصادي البلجيكي، برونو برنار أن تنمية الأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية سيعزز الاستقرار الاقتصادي و الاجتماعي في البلاد .

و أوضح هذا الخبير المعتمد لدى الاتحاد الأوروبي ، تعليقا على خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى ال44 للمسيرة الخضراء ، أن مختلف المشاريع التي تم الإعلان عنها ، خاصة خطوط السكك الحديدية و الطرقية من شأنها تقوية دينامية جهوية جديدة.

و اعتبر الخبير الاقتصادي البلجيكي ان صاحب جلالة “يعي أن المملكة تتمتع بتوازن على مستوى التنمية بالنسبة للجنوب و الشمال على حد سواء تمثل فرصة لمستقبل البلاد “.

و بعد أن ذكر بأن المغرب يشكل المحرك الاقتصادي للمغرب العربي ، أبرز السيد برنار أن التنمية الاقتصادية المندمجة و المتضامنة بين الجهات ستعود بالخير ليس فقط على المملكة،  و إنما أيضا على جوارها الإفريقي عبر أقاليمها الجنوبية .

و أضاف، في هذا السياق، أنه يمكن للمغرب باعتباره قطبا إقليميا قويا ، أن يضطلع بدور المورد الصناعي أو يقوم بتحويل منتجات، خاصة لبلدان غرب إفريقيا و إفريقيا جنوب الصحراء لإعادة التصدير إلى أوروبا .

و دعا جلالة الملك، في خطابه السامي، إلى “التفكير بكل جدية ، في ربط مراكش و أكادير بخط السكة الحديدية؛ في انتظار توسيعه إلى باقي الجهات الجنوبية”.

و أضاف جلالة الملك أن “هذا الخط سيساهم في فك العزلة عن هذه المناطق، وفي النهوض بالتنمية، وتحريك الاقتصاد، لاسيما في مجال نقل الأشخاص والبضائع، ودعم التصدير و السياحة”.

و ذكر صاحب الجلالة ان “المغرب الذي نريده، يجب أن يقوم على جهات منسجمة ومتكاملة، تستفيد على قدم المساواة، من البنيات التحتية، ومن المشاريع الكبرى، التي ينبغي أن تعود بالخير على كل الجهات”.

و شدد جلالته على أن “التنمية الجهوية يجب أن ترتكز على التعاون والتكامل بين الجهات، وأن تتوفر كل جهة على منطقة كبرى للأنشطة الاقتصادية، حسب مؤهلاتها وخصوصياتها”.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق