في زمن المسخ الفني فنان ” مهلوس” يبحث عن ” البوز ” على حساب الشعب !!

بدر سنوسي

طفحت  في الايام الاخيرة  مع امطار الخير الدي انعم الله بها بلدنا ، مجاري عفنة بثلة من الرابورات يتنافسون في العهر والبذاءة وتمييع الشباب بكل سفيه ناهق وغراب ناعق “، محاولين خلق – البوز-  بكلام مثير للجدل،على موقع يوتيب وأصبح حديث مواقع التواصل الإجتماعي…و الحقيقة ان ما فعله هؤلاء  الاشخاص لا يستحق بالمرة المؤازرة  و لا التضامن  من المجتمع لانهم مسوا رموز الوطن و اعراض الناس…بالإضافة الى ان لهم سوابق قضائية في السرقة واعتراض سبيل اشخاص ابرياء ، بالتهديد والعنف….

الشيخ الفزازي كان جريئا و هو يدخل على خط قضية الكليب المثير للجدل لصاحبه” الرابور المدعو الكناوي” المطلوب للعدالة وعلق الشيخ السلفي في تدوينةفايسبوكية”  وقال بالحرف هذه الأيام يَعرف المغرب هجمة شرسة على رموزه الوطنية … إحراقُ الراية وتدنيسُها من أشخاص عدّة وفي أماكن متفرقة… سبُّ ملك البلاد وشتمُه بأفظع تعبير وأفحشِه… أغاني سافلة لا تقيم حُرمة لأحد… وكل ذلك باسم محاربة الفساد…”، في إشارة لأغنية “عاش الشعب” لمغنوهاالكناوي ولزعر وولد الكرية، والتي تضمنت عبارات جريئة تمس بجهات عليا في البلاد.

وأضاف الفزازي “رجعت لأرى مغنُّو عاش الشعب، فوجدتهم ما بين سكّير وعربيد وحشاش “، متابعا “غنَّوا “عاش الشعب” وقالوا ما قالوا…وأنهى كلامه بالقول “الأمر بدأ يزكم الأنوف، والسفهاء كُثُرٌ، والجرأة الرعْناء بدأت تتناسل وتُفرّخ… والمتطاولون على رمز الوحدة والاستقرار أبعَدوا النُّجْعة. (عاش الشعب) كلمة حق أُريد بها باطل. وأخيرا أقول: الفساد لا يحارَب بالفساد، وفاقد الشيء لا يعطيه. أوْرَدَها سعدٌ وسعدٌ مشْتَمِل”.

وعكس ما يروج له في مواقع التواصل الاجتماعي، ان السلطات الامنية اصدرت مذكرة بحث في حق الرابور المدعو “الكناوي”  و رفيقيه “ولد الكريا” “لزعر”بسبب شريط فيديو نشره عبر تقنية البث المباشر سابقا، تضمن سبا وقذفا في أعراض رجال الشرطة وزوجاتهن، كما تضمن الشريط توجيه تهديدات بالإعتداء على رجال أمن بسبب خلاف معهم”. فقد فندت مصادر أمنية  هده الفرضية،  وأوضحت ذات المصادر أن اعتقال الكناوي “جاء وحسب المصدر ذاته، فإن الرابور المذكور هو عسكري سابق، كان قد اعتقل بسبب تورطه في قضايا سرقة، كما قضى 7 أشهر بالسجن.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق