نواب ” خدام أوفياء” لعمر حجيرة

يبدو ان فريق حزب الاستقلال بجماعة وجدة اصبح يتكون من 11 عضوا وذلك بعدما تبين بالملموس بان 4 نواب من حزب الأصالة والمعاصرة يصطفون الى جانب عمر حجيرة ضد توجهات اغلبية فريق  ‘ البام ” وبالتالي أصبح فريق حزب الاستقلال يتوفر على رئيس واربعة نواب، وبهذا يكون عمر حجيرة قد حقق المطلب الذي نادى به خلال إبان تشكيل مكتب مجلس وجدة حينما طالب بضرورة الحصول على 4 نيابات .

وطبعا فنواب ” البام” لا يقومون بذلك لله في سبيل الله وإنما من اجل عيون السيارات الجديدة وعقارات السعيدية والتفويصات والتعويضات و مشتقاتها .

ويظهر بأن النواب الأربعة ماضون في إظهار ولائهم ليس للحزب و قياداته وإنما لعمر حجيرة، هذا الأخير تصوروا بأنه دعى لإجتماع مكتب جماعة وجدة يوم الجمعة الماضي علما بأنه كان على يقين بأنه لن يحضره بسبب تزامنه وانعقاد دورة المجلس الوطني لحزب الميزان بالعاصمة الرباط ، ليتأجل إجتماع المكتب إلى اليوم الإثنين لعدم إكتمال النصاب ، علما كذلك بأن عمر حجيرة لن يحضر إجتماع اليوم الإثنين بل سيستمر غيابه عن المدينة حتى يوم الأربعاء .

وللإشارة فإن إجتماع المكتب المذكور دعى إليه عمر حجيرة للتداول مع نوابه بشأن إعتماد قراءة ثانية لميزانية الجماعة التي تم رفضها خلال دورة أكتوبر العادية، وطبعا عمر حجيرة و هو المسؤول الأول عن تحضير الميزانية يغيب عن إجتماع المكتب ويفضل إلتزاماته الحزبية على مصلحة المدينة تاركا خلفه ” خدامه الأوفياء ” ليقومون باللازم .

هو وضع يستدعي من قيادة ” البام” التدخل لإيقاف هذا العبث المستشري داخل الفريق الذي أصبحت تتحكم فيه المصلحة الشخصية والمادية على حساب مصلحة أغلبية الفريق والجماعة .

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق