إهانة القضاة وتحقيرهم يخلف موجة غضب واسعة في الجزائر (فيديو)

عبد العزيز داودي

ردود فعل قوية لوسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي على ما حصل للقصاة امس الأحد من تعنيف وتنكيل في بهو محكمة وهران من طرف رجال الدرك الذين لم يعيروا اي اهتمام لهيبة القضاء وقدسيته واستقلاليته .

ولقد اجمعت هذه الردود على ادانة هذا السلوك الارعن الحاط من كرامة القاضي حيث دخلت على الخط الهيئة الوطنية الممثلة لمحامي الجزائر لتشجب في بيان لها بشدة ما تعرض له القضاة واعتبرت أن اقتحام حرمة المحكمة هو انتهاك سافر لمؤسسة دستورية المفروض فيها انها فوق  باقي المؤسسات، ولن يقف الأمر عند هذا الحد بل وصل الى تنديد قضاة الدول العربية بما تعرض له زملائهم في الجزائر..

موجة الغضب هاته دفعت قضاة الجزائر الى الرفع من سقف مطالبهم ليصل إلى مستوى المطالبة باستقالة وزير العدل في حكومة نورالدين بدوي بعد أن اعتبروا ان حركة التنقيلات الواسعة في صفوف القضاة كان قرارا للقايد صالح قصد تركيع القضاة وترويضهم لخدمة اجندته في تصفية خصومه والزج بخيرة ابناء الجزائر في السجون والابقاء عليهم في الكثير من الاحيان دون محاكمة.

مسؤول رفيع في وزارة العدل وصف اضراب القضاة بالتمرد والعصيان وهو ما يمهد الطريق لاعتقالات واسعة قد تطال القضاة امام الصمت الرهيب للاتحاد الاوروبي ولمنظمة الامم المتحدة المكتفيتان بالتفرج على الوضع رغم منزلقاته الخطيرة .

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق