كارثة في الجزائر: القايد صالح يسقط هيبة القضاء ويسخر قواته لتعنيف القضاة

عبد العزيز داودي

استمرارا في اضرابهم المستمر عن العمل منذ اسبوع تجمهر قضاة الجزائر اليوم الأحد ببهو مجلس القضاء بوهران للتنديد بالافتتاح الرسمي للدورة الجنائية الذي كان مرتقبا من خلاله ان يتم تعيين القضاة الجدد في إطار حركة انتقالية شملت نصف الجسم القضائي بالجزائر.

وطالب القضاة المحتجون باستقلالية القضاء وبعدم خضوعه لتعليمات العسكر او ما يصطلح عليه بعدالة التليفونات بالاضافة الى تجويد حركة التنقيلات وجعلها تتماشى مع المصالح الاجتماعية والمهنية للقضاة.

القوات العمومية عنفت القضاة المحتجين وقامت بعملية تنكيل واسعة لتكسير معركة القضاة، ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل هدد وزير العدل في حكومة نورالدين بدوي المرفوضة شعبيا القضاة غير المعنيين بالحركة الانتقالية وطالب المعنيين بها بالالتحاق بمقرات عملهم تحت طائلة التوقيف عن العمل، مما دفع بالقضاة الى التصعيد من لهجتهم والتمسك بمشروعية مطالبهم .

في سياق متصل وارتباطا بتنامي الحركات الاحتجاجية في الكثير من القطاعات الحيوية قررت النقابة الوطنية المستقلة للكهرباء والغاز الدخول في اضراب عام في كل المجمعات ايام 5 و 6 و 7 نوفمبر للمطالبة بتحسين الوضعية المالية والمهنية لمستخدمي الكهرباء والغاز التابعة للشركة الضخمة (SONELGAZ) ويتوقع أن تكون الاستجابة للإضراب واسعة حيث ينتظر أن يتم تعطيل الخدمات المقدمة من طرف الشركة وهو ما من شأنه أن يخلف خسائر بملايير الدينارات.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة