جلالة الملك يضع القضية الفلسطينية ضمن ثوابت الدبلوماسية المغربية

 أكد الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج محسن الجزولي، اليوم السبت بباكو، أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بصفته رئيسا للجنة القدس التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي، يضع القضية الفلسطينية ضمن ثوابت الدبلوماسية المغربية.

وسجل السيد الجزولي، خلال القمة 18 لحركة عدم الانحياز المنعقدة في باكو، يومي 25 و26 أكتوبر الجاري، أن المملكة المغربية تجدد التأكيد على تضامنها القوي والدائم مع الشعب الفلسطيني الشقيق في الدفاع عن قضيته العادلة لصمان حقوقه المشروعة وإقامة دولة ذات سيادة ومستقلة وقابلة للحياة، على حدود الرابع من يونيو لسنة 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، على أساس القرارات الدولية ذات الصلة ومبادرة السلام العربية لإقامة دولتين، معترف بها دوليا.

وأكد أن المغرب يشدد، أيضا، على رفضه لكافة الاستراتيجيات والتدابير أحادية الجانب التي تهدف إلى تغيير الوضع القانوني والتاريخي، وكذا الوضع الديموغرافي والطابع الروحي والتاريخي لمدينة القدس الشرقية.

وأضاف أن المغرب يؤكد على أهمية الحفاظ على مدينة القدس كإرث عالمي مشترك وكأرض للقاء، ورمز للتعايش السلمي للمؤمنين بالديانات التوحيدية الثلاثة، ومركز للقيم والاحترام المتبادل والحوار.

ويضم الوفد المغربي المشارك في القمة، الذي يرأسه الجزولي، عادل امبارش، سفير جلالة الملك بأذربيجان، ورضوان حسيني، مدير الأمم المتحدة والمنظمات الدولية، وعبد الله بن ملوك، مدير التعاون الاقتصادي متعدد الأطراف بوزارة الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج.

و.م.ع

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة