وجدة : خلاصات الاجتماع الثالث للجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية

ترأس والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة انكاد، صبيحة يوم الثلاثاء 15 أكتوبر 2019، بمقر الولاية، الاجتماع الثالث للجنة الإقليمية للتنمية البشرية برسم هاته السنة، بحضور أعضاء اللجنة ورؤساء اللجان المحلية ورجال السلطة.

استهل الوالي، الاجتماع بالتذكير بمضامين الخطاب الملكي الاخير، الموجه إلى نواب الأمة، حيث دعا فيه جلالته، الأبناك الى الانخراط الإيجابي في دينامية التنمية، التي تعيشها بلادنا، لاسيما تمويل الاستثمار، ودعم الأنشطة المنتجة والمدرة للشغل والدخل. كما وجه جلالته الحكومة وبنك المغرب للتنسيق مع المجموعة المهنية لبنوك المغرب، قصد العمل على وضع برنامج خاص بدعم الخريجين الشباب، وتمويل المشاريع الصغرى للتشغيل الذاتي.

وفي ذات السياق، أبرز الوالي أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في مرحلتها الثالثة ترتكز على برنامج هادف للإدماج الاقتصادي للشباب عن طريق إحداث منصة للشباب يتم من خلالها توفير المواكبة القبلية والبعدية، والدعم المالي لإحداث مشاريع في إطار تعاونية أو مقاولة ذاتية أو مقاولة صغيرة.

كما هنأ الوالي الفريق الفائز، الممثل لجهة الشرق لنيله الجائزة الأولى في مسابقة الهاكاثون على الصعيد الوطني بمشروع “تتبع”، وهو عبارة عن نظام تنبيه وتذكير آلي عبر الهاتف مزود بسوار الكتروني لتحسين مراقبة الحمل والامتثال لجدول التطعيم.

       وبعد ذلك، قدمت رئيسة قسم العمل الاجتماعي، عرضا تناولت من خلاله مقترحات المشاريع المقدمة في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية بالوسط القروي للمصادقة. كما عرف هذا اللقاء، تقديم عرض مكتب الدراسات حول نتائج دراسة تحليل سلسلة القيم وتحديد سلاسل الإنتاج الحاملة للمشاريع المدرة للدخل على مستوى عمالة وجدة أنجاد.

وبعد المناقشة المستفيضة والمثمرة لأعضاء اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية، والتي انصبت في مجملها حول نتائج الدراسة، والتفكير في كيفية تحفيز حاملي المشاريع ومواكبتهم خلال مرحلة تنفيذهم لمشاريعهم ، و تشجيع السياحة والمشاريع الثقافية وكذا الاهتمام بالتراث المحلي والمدينة القديمة وكل ما يمكن أن يساهم في خلق دينامية ثقافية وسياحية بعمالة وجدة انكاد، توجت أشغال هذا الاجتماع بالمصادقة بالإجماع على نتائج دراسة سلاسل الإنتاج، وكذا المشاريع المبرمجة برسم سنة 2020، في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية بالوسط القروي، ويتعلق الأمر بالمشاريع التالية:

– اقتناء حافلتي نقل مدرسي لفائدة جماعتي أهل انكاد وبني خالد بكلفة إجمالية قدرت ب 800 ألف درهم؛

–  بناء وتجهيز وحدتين للتعليم الأولي بجماعتي إسلي وسيدي موسى لمهاية بمبلغ اجمالي يناهز 400 ألف درهم؛

– اقتناء وحدة طبية متنقلة لفائدة جماعتي مستفركي وسيدي بولنوار بكلفة تقديرية بلغت 450 ألف درهم.

– تزويد دوار أولاد بن الطاهر بجماعة عين الصفا، ودوار اولاد الرزين بجماعة أهل أنكاد، ودوار لكبر بجماعة مستفركي، بالماء الشروب في إطار شراكات مع الجماعات المعنية، بمساهمة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية تقدر ب مليون و100 ألف درهم.

واختتم هذا اللقاء، بتوصيات الوالي بضرورة تكامل مخرجات دراسة سلاسل الإنتاج مع مشروعي تنمية المناطق الحدودية واحداث منصة تثمين المنتجات المجالية، اللذان سيساهمان في خلق العديد من فرص الشغل لفائدة شباب جهة الشرق، وكذا تنظيم جلسة مع الفاعلين في ميدان السياحة الثقافية للتنسيق بين مختلف التظاهرات لتكون هناك برمجة معقلنة ولخلق دينامية حقيقية بالمدينة في مجموعة من المجالات، بالإضافة إلى برمجة جلسة مع حاملي المشاريع لشرح نتائج الدراسة وتكوينهم في مجال اعداد ملفات طلبات المشاريع ودراسة الجدوى.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة