ال”GIZ” تطلق مشروعا لدعم تحسين البنية التحتية الطاقية بالجهة

تم أمس الأربعاء بوجدة إطلاق مشروع دعم تحسين البنية التحتية الطاقية بجهة الشرق الذي تشرف عليه الوكالة الألمانية للتعاون الدولي، بهدف تعزيز النجاعة الطاقية والطاقات المتجددة بالجهة.

وجرت ورشة إطلاق هذا المشروع، الذي يجري تنفيذه بتعاون مع وزارة الطاقة والمعادن والبيئة وبتمويل من الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية، بحضور والي جهة الشرق وعامل عمالة وجدة – أنكاد معاذ الجامعي، ونائب رئيس مجلس الجهة محمد مرابط، والعديد من المسؤولين ورؤساء المصالح الخارجية وفعاليات من المجتمع المدني.

ويهدف هذا المشروع الذي ينتظر أن يستكمل سنة 2021، ورصد له غلاف مالي إجمالي يناهز 4 ملايين أورو، إلى مواكبة الفاعلين العموميين والخواص في تنفيذ السياسة الطاقية للمغرب على المستوى الجهوي، بهدف حفز التنمية المستدامة لتشكيل سوق محلية للطاقات المتجددة والفعالية الطاقية بجهة الشرق.

كما يروم مواكبة الفاعلين المحليين العموميين والخواص في ما يخص دورهم الجديد كحاملين للمشاريع الطاقية، وبالتالي حفز تنمية السوق المحلي والمساهمة في حماية البيئة.

وأكد القائمون على المشروع أن جهة الشرق هي الجهة الأولى من نوعها التي تستفيد من مشروع تنجزه الوكالة الألمانية للتعاون الدولي في هذا المجال، بفضل مؤهلاتها في مجال موارد الطاقات المتجددة، لاسيما الطاقة الشمسية والهيدروكهربائية والحيوية.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة