بنقدور: الرقمنة مستقبل الفلاحة.. وفرصة لتشغيل الشباب

احتضن رحاب جامعة محمد الأول يومه الجمعة 4 أكتوبر 2019، أشغال ورشة عمل حول الابتكار التعاوني بين جامعة محمد الاول ومقاولات تعمل في مجالي التكنولوجيا الحديثة والذكاء الاصطناعي، ترأسه رئيس الجامعة محمد بنقدور بحضور نواب رئيس الجامعة، رؤساء المؤسسات الجامعية التابعة لجامعة محمد الاول، المدير الجهوي للفلاحة بالشرق، مدير soft centre التابع للوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، ومسؤولي شركتي abweb وSOWIT اللتين تهتما بميدان الرقمنة بالاضافة الى عدد من فلاحي المنطقة ومهتمين بالقطاع الفلاحي.

وفي كلمته بالمناسبة، رحب ا رئيس الجامعة بالحضور وأكد على أهمية الرقمنة في تطوير الانتاج الفلاحي، كما أشاد بالمجهودات المبذولة في هذا الإطار، سيما وأن الرقمنة تعد وسيلة لتحقيق مردودية أفضل للإنتاج الزراعي، ومن شأنها كذلك أن تشكل وسيلة لتجويد ظروف العمل والمعيشة لديهم، معتبرا أن الرقمنة أساية لبناء نماذج اقتصادية أكثر استدامة وفرصة لتشغيل الشباب .

وبعد مداخلات ناقشت الموضوع بجوانبه المختلفة، اختتم اللقاء بتوقيع اتفاقيتين تعاون وشراكة بين جامعة محمد الأول ممثلة في المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية الاولى مع شركة abweb والثانية مع SOWIT . ومن بين الاهداف المسطرة خلق مقاولتين في مجال الفلاحة الرقمية. وجدير بالذكر فإن هذا المشروع تبنى حلولا أغرت اهتمام شركتين بكل من السودان وبوركينافاصو. ومن شأن هذه المبادرة إعطاء الفرص للطالب المقاول للابداع والبحث عن الحلول الناجعة تساعد الفاعلين والمتدخلين على تطوير ومواكبة القطاع الفلاحي من حيث أساليب العمل والإنتاج ومواجهة مختلف التحديات. إن مثل هذه اللقاءات، تعد مناسبة لانفتاح جامعة محمد الأول على محيطها السوسيو اقتصادي والتواصل وتبادل الأفكار من خلال مختلف المداخلات التي تمت والتي ناقشت موضوع الفلاحة الرقمية من جوانبه المتعددة من أجل استثمار كل إمكانيات الشراكة والتعاون بهدف تطوير الجهة، والوقوف بما تتوفر عليه الجامعة من موارد وكفاءات في مجال البحث العلمي التطبيقي، وكان فرصة كذلك لتبادل الآراء بين الفاعلين المؤسساتيين ومهنيي قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الحديثة من أجل تضافر الجهود لتنمية القطاع الفلاحي بالجهة .

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق