عمر حجيرة يرفض إدراج نقطة ” الكاميلة” رغم ضغوطات أصحابها

نقطة تحسب لعمر حجيرة، حيث وحسب مصادر مطلعة رفض رئيس جماعة وجدة إدراج نقطة ” البستان” ضمن جدول أعمال دورة أكتوبر وذلك رغم ضغوطات أصحابها الذين يعرفون جيدا من أين تؤكل الكتف .

ذات المصادر أكدت بأن عمر حجيرة هدد بتقديم إسنقالته إن واصل بعض نواب ” الكاميلة” في الضغط عليه من اجل إدراج هذه النقطة خلال دورة أكتوبر .

وفعلا فقد جاء جدول اعمال ودرة أكتوبر خاليا من نقطة ” الكاميلة ” التي أثارت الكثير من القيل و القال في أوساط الرأي العام المحلي .

إن ملف البستان يقتضي تعاملا خاصا حتى لا تضيع معه مصالح المستثمرين الحقيقيين الذين تتوفر فيهم جميع الشروط من أجل تسوية وضعتهم القانونية ، ولكن لن يتأتى ذلك إلا بمحاصرة أصحاب الفتوحات الذين لا تهم سوى مصالحهم الشخصية وإعادة النظر في العديد من الملفات التي يراد تمريرها تحت ” الدف” والتي لا تحترم بنود كناش التحملات بل تمت صياغتها بناء على تقارير لجن فصلت على المقاس، وبالعربية تاعرابت بناء على توابل ” الكاميلة” .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة