مرضى السليكوز ملزمون بأداء مصاريف العلاج بمصحة الضمان الاجتماعي بوجدة

عبد العزيز داودي

عبد العزيز داودي

تفاجأ أحد المصابين بمرض السيليكوز كان يشتغل سابقا بشركة مفاحم المغرب بجرادة بالزامه بتأدية مصاريف علاجه بمصحة الضمان الاجتماعي، بعد ان غادر المصحة ليتم استدعاء احد ابنائه عبر الهاتف لاشعاره بذلك في الوقت الذي كان يعتقد المصاب انه معفي من الاداء الكلي لمصاريف العلاج وأنه دأب في عدة مناسبات على تأدية تكاليف العلاج بنسبة  لا تتجاوز 30% لكون المريض مستفيد تلقائيا من التغطية الصحية على اعتبار أنه أدى ولسنين عديدة واجب الانخراط في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

ادارة مصحة الضمان الاجتماعي بوجدة عللت ذلك بانها غير معنية بالامراض المهنية رغم اعترافها انه قبل هذا التاريخ كان المصابون بالامراض المهنية يسري عليهم نظام التغطية الصحية كباقي المنخرطين وربطوا ذلك ايضا بتعليمات الطبيب المركزي لادارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي. فهل بلغ تسليع وتبضيع الخدمات الصحية الى هذا الحد الذي لا يستطيع فيه المجلس الاداري للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والذي يترأسه وزير التشغيل ان يضمن خدمات صحية كما تقتضيه ذلك القيمة التضامنية التي من اجلها انشئ الصندوق ؟ أم ان الكل انحنى تحت رحمة جشع بعض الاطباء الذين لا هم لهم سوى ما سيراكمونه من ثروات ولو كان ذلك على حساب مرضى السيليكوز اللعين الذين يجبرون بشكل دوري على الخضوع للتنفس الاصطناعي .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة