غريب ..خالد السبيع يخطب ود آل حجيرة

علم موقع ” بلادي أون لاين” أنه بتوجيهات من الأمين العام نزار بركة عقد منسق حزب الإستقال بالشرق عمر حجيرة لقاء مع كل من خالد السبيع  “المختص في مكاتب الدراسات على مستوى مجلس جهة الشرق” ، والطيب المصباحي ومحمد الناصري ، علما بأن هؤلاء ومباشرة بعد لقائهم بعمر حجيرة كان لهم لقاء آخر مع الأمين العام نزار بركة .

إطار بحزب الإستقلال أكد ل ” بلادي أون لاين” خبر لقاء عمر حجيرة مع الثلاثي المذكور ، مشيرا إلى  أنه أي اللقاء يندرج في إطار مبادرة  المصالحة التي أطلقها الحزب لتوحيد  كلمة المناضلين ورص صفوفهم، معتبرا بأن هذه الخطوة تأتي في إطار التحضير للقاء الجهوي للمنتخبين الإستقلاليين و الذي سيترأسه الأمين العام نزار بركة بمدينة جرادة شهر شتنبر المقبل .

مصدر آخر أكد بأن تقارب عمر حجيرة مع خالد السبيع  مصلحي وشخصي وليس سياسي ولا مؤسساتي ، مؤكدا بأن الرابح الأكبر من هذا اللقاء هو عمر حجيرة، لأن خالد  السبيع وبقبوله الجلوس مع عمر حجيرة بصفته كمنسق للحزب بجهة السرق،  هو إعتراف صريح  منه بهذه الصفة وهو الذي ظل  في جلساته الخاصة مع بعض الإستقلاليين يعتبر نجاح عمر حجيرة في مهمته على رأس تنسيقية الحزب بالشرق من سابع المستحيلات، بل أكثر من ذلك فقد ظل يعتبر بأن تقهقر الحزب عل مستوى الجهة سببه عمر حجيرة ، يصيف ذات المصدر  .

كل هذا سيجرنا حول التساؤل: إلى متى سيستمر هذا التقارب ؟، الجواب واضح هو الإستحقاقات الإنتخابية المقبلة و  الكل سيعلم ماذا الوفاء بين عدوي الأمس ، من سيقرر نسفه ومن سيفشل في الحفاظ عليه؟ وهل سيدخل على الخط  ” أصحاب الحسنات” في محاولة لتشتيت هذا الزواج “السياسي المصلحي”.

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة