من يراقب عمل لجنة تحرير الملك العام بوجدة ؟

من يراقب  اللجنة المختلطة، التي تتولى  تدبير حملة  تحرير الملك العمومي بمدينة وجدة ، والمكونة من ممثلي المجلس البلدي للمدينة والسلطات المحلية وعناصر من الأمن الوطني والقوات المساعدة ؟ سؤال تتطرح العديد من المصادر وذلك تعليقا على الطريقة غير الواضحة التي تشتغل بها هذه اللجنة وخاصة في ما يتعلق بحجز سلع التجار والباعة الجائلين الذين يحتلون الملك العمومي .

ذات المصادر تساءلت عن سر  عدم تحررير اللجنة المدكورة إيصالات قانونية بعدد وكميات  السلع سواء عند حجزها أو عند تقديمها لبعض مؤسسات االرعاية الإجتماعية ، علما بأنه وتفاديا للتلاعب بالسلع المحجوزة وضمان شفافية العملية  إبتداء من الحجز وإلى غاية التسليم لذات المؤسسات، فإن ذلك يقتضي تدوين كل ما يتعلق بها لتتبع مسارها  والتأكد من صحة إجراءاتها في حالة وقوع ما يستدعي المساءلة والمحاسبة .

دات المصدار تساءلت أيضا  عن من يراقب الغاية من التنقلات الليلية للسيارة التي تستعملها  اللجنة في عملها لتحرير الملك العمومي .

هذا ليس كل شيء فقد عابت ذات المصادر أيضا على بعض التجار ” الشناقة” الذي ينسبون انفسهم  زورا على فعاليات المجتمع المدني، والذين كانوا يتقمصون دور ” الوسطاء” بين بعض  رجال السلطة الذين غادروا المدينة وبعض الباعة الجائلين قصد استرداد هؤلاء سلعهم المحجوزة وطبعا ذلك لم يكن يتم ” لله في سبيل الله ” من جانب هؤلاء ” الشناقة”  وليس من جانب رجال السلطة ،  وإنما بمنطق ” هاك وارا وباراكا من الشطارة”  .

الكاتب العام للولاية ورئيس جماعة وجدة مطالبان بمراقبة عمل هذه اللجنة وإجراء تغييرات في تركيبتها وذلك حتى لا تتحول هي الاخرى إلى عبئ كبير ينضاف إلى عبئ احتلال الملك العمومي الذي تجاوز كل الحدود .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة