وجدة : ندوة دولية في موضوع “دور الجامعات في تقوية العلاقات المغربية اللاتينية “

يخطئ من يظن أن دور الجامعات يقتصر على تخريج أفواج من المؤهلين والمتخصصين في المجالات كافة، بل إن دور الجامعات يتعدى ذلك. فالجامعات تساهم في التقارب بين الشعوب والأمم، من خلال تداخل الدراسات السياسية والاجتماعية، التي تعالج القضايا الإنسانية بمختلف تشعباتها واتجاهاتها.

ومن هذا المنطلق ستنظم جامعة محمد الأول بوجدة بشراكة مع منتدى رجال الأعمال أمريكا الاتينية- المغرب خلال شهر نونبر المقبل ندوة دولية  في موضوع ” دور الجامعات في تقوية العلاقات المغربية اللاتينية “.

ندوة ستعرف مشاركة أكادميين وباحثين وجامعيين من عدد من دول أمريكا اللاتينية والمغرب ، كما ستثمر  عن توقيع إتفاقيات شراكة ثلاثية بين كل من جامعة محمد الأول ومنتدى رجال الأعمال أمريكا اللاتينة وجامعات بأمريكا اللاتينية، كما سيتم الإعلان عن تأسيس وكالة التعاون المغربية اللاتينية في مجال البحث العلمي والأكاديمي .

وعن هذا الحدث البارز صرح محمد بنقدور رئيس جامعة محمد الأول بوجدة ل ” بلادي أون لاين”  بأنه تفعيلا لاتفاقية الشراكة الموقعة بين جامعة محمد الاول بوجدة  ومنتدى رجال الأعمال المغرب – امريكا اللاتينية الموقعة  شهر يونيو الماضي، سينظم الطرفان ندوة دولية حول دور الجامعات في تقوية العلاقات المغربية اللاتينية، مع التعريف بدور الجامعة المغربية في تغيير الصورة النمطية للمملكة المغربية، مضيفا بأن الندوة سيفتتح أشغالها  أكاديمي من امريكا اللاتينية حاصل على شهادة نوبل للسلام  ويحضرها مجموعة من الباحثيين الجامعيين من امريكا اللاتينية والمغرب.

وتجدر الإشارة إلى أنه جرى يوم الثلاثاء 11 يونيو الماضي  توقيع إتفاقية شراكة بين جامعة محمد الأول بوجدة ومنتدى رجال الأعمال أمريكا اللاتينية- المغرب، وذلك بهدف دعم علاقات التعاون في البحث العلمي والتكوين وتبادل الزيارات والخبرات مع جامعات ومراكز ابحاث أمريكا اللاتينية.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق