وجدة : “تشواط رؤوس العيد على عينك أبن عدي”

 عبد العزيز داودي

بالرغم من المنع الذي وجهته جماعة وجدة عبر بلاغها بخصوص عدم السماح بتشواط رؤوس الاغنام في الشوارع والأزقة، وبالرغم من كون الجماعة أشعرت حسب ادعائها الشرطة الادراية والسلطات الولائية وولاية امن وجدة. الا ان الملاحظ عدم اكتراث من دأبوا على تشواط الرؤوس لتحذيرات رئيس جماعة وجدة وهو ما يدفعنا إلى طرح مجموعة من الاسئلة اولاها مرتبط بالدافع من وراء التحذير رغم أن الجماعة تعلم علم اليقين ان منعا من هذا القبيل يتطلب تعبئة الموارد البشرية واللوجيستيكية لتنفيذه والا فانه يعتبر مجرد صيحة في واد غايتها فقط الدعاية والتهليل بالحفاظ على البيئة وعلى نظافة المدينة.

وثاني هذه الاسئلة مرتبط بالاجراءات الوقائية عبر الحملات التحسيسية والتعبوية لحث ساكنة مدينة الالفية على وجوب الانخراط الكلي حفاظا على البيئة ولمحاربة هذه العادة السيئة التي تسببت في تلويث البيئة وفي الزيادة من معاناة عمال النظافة عبر مراكمة الأوساخ والقاذورات .

خلاصة القول كان لزاما على الجماعة الحضرية بوجدة وقبل اصدار بلاغها ان تعي باستحالة تنفيذه وفق هذه الشروط.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة