خطير.. إصابة ضابط أمن ومواطنة في مواجهة بالأسلحة البيضاء وسائل ” الما قاطع” بين “فراشة” بوجدة (فيديوهات+ صور)

فوضى عارمة ورعب كبير وإغماءات شهدتها ساحة باب سيدي عبد الوهاب  مساء أمس السبت ، جراء مواجهة بين ” فراشة” استعملت فيها أسلحة بيضاء من مختلف الأحجام  وسائل ” الما قاطع”  وذلك أمام ذهول  مرتفقي أسواق المدينة الذين  لم يجدوا من بد سوى الفرار خشية أن يصابوا بسوء،  ومع ذلك اصيبت سيدة اثناء رشها ب “الما القاطع” ، كما أصيب ضابظ شرطة أثناء تدخله لإيقاف بعض مثيري هذه الفوضى العارمة .
وفي تصريح ل” بلادي أون لاين” شجب  تجار سوق طنجة الذين لحقت محلات بعض زملائهم خسائر جراء هذه المواجهة الدموية،  الفوضى التي تشهدها ساحة باب سيدي عبد الوهاب ، مطالبين بتعزيز تواجد الأمن فيها، فهذه الساحة التي يتوافد عليها عشرات الآلاف من المواطنين وكذا سياح أجانب لا يمكن أن يسهر على أمنهم بضعة عناصر أمنية  حسب ىعبيرهم .
وفي رسالة موجهة إلى والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنكاد الذي قال لهم ذات إجتماع   ” راه إلى حيدنا الفراشة ذاك الشي غادي يدخلو يكريسيوكوم  ” ، قال هؤلاء التجار للوالي الجامعي بعد هذه الواقعة الدموية ” واخا خليتوهوم يديرو الفوضى ها هوما يكريسيونا” .
يبدو أن مدينة وجدة وأما هذا الوضع الكارثي (الذي لا يتطلب حلولا تعجيزية أو ميزانيات ضخمة، وإنما مجرد إرادة قوية في البحث عن بدائل وما أكثر الأسواق المغلقة في المدينة  لهؤلاء الفراشة لممارسة أنشطتهم التجارية بشكل منتظم )  على ابواب  دخول مرحلة الفوضى الخلاقة، خاصة وأن هذه الفوضى عمت جميع أرجاء المدينة بدون إستثناء في غفلة من المسؤولون الذين يوجدون خالاج التغطية  .


تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة