منظمة المرأة الاستقلالية برأسين.. ماذا يحدث لحزب الاستقلال بوجدة ؟

عبد العزيز داودي

تقدمت كل من نزهة رضى كاتبة منظمة المرأة الاستقلالية بوجدة وعائشة بودومة نائبة الكاتبة وسعاد احميدي أمينة مكتب المنظمة بتعرض لدى قائد المقاطعة الثانية بخصوص قبول ملف مكتب منظمة المرأة الاستقلالية الذي تم تشكيله مؤخرا  .

وحسب تصريح كاتبة منظمة المرأة الاستقلالية بوجدة نزهة رضى فان اقالتها رفقة نائبتها وأمينة المال ودل عضوات مكتب منظمة المرأة الإستقلالية بوجدة  يعتبر تعسفا واجراءا انتقاميا ينم عن اقصاء مقصود له دوافعه الخاصة ويضرب في العمق كل الاعراف والقوانين الجاري بها العمل، وعللت ذلك بكون أن  تعيين كاتبة المنظمة الجديدة يعد خرقا للمادة 27من القانون الاساسي للمنظمة والذي يشترط لعضوية كاتبة المنظمة ولاية كاملة .

وأصرت ذات المتحدثة  على أن المكتب الحالي غير قانوني وغير شرعي ويمارس مهامه بدون سند قانوني. كما أكدت في السياق ذاته ان تجديد المكتب يتطلب الاعداد الأدبي والمادي لعقد المؤتمر ويستوجب تقديم التقريرين الأدبي والمالي والمصادقة عليهما قبل التجديد.

واضافت نزهة رضى  الى أن وصل الايداع القانوني لفرع منظمة المرأة الاستقلالية بوجدة تسلمته بتاريخ 21يونيو 2016 وأن آجاله القانونية  لم تنتهي بعد  على اعتبار انها محددة في أربع سنوات كما تنص على ذلك بنود القانون الاساسي .

واشارت نزهة رضى الى أنها لم تتلقى ولحدود الآن أي قرار من اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال يقضي بتجميد عضويتها وان لجنة التحكيم خصصت لها جلسة استماع قصد توفير شروط المصالحة. الى ذلك تصر الكاتبة على اللجوء إلى مختلف وسائل الطعن القانونية لاثباث عدم شرعية المكتب الذي تم تنصيبه مؤخرا حسب تعبيرها .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة