القايد صالح يأكل الثوم بفم بنصالح

عبد العزيز داودي

في غمرة احتفالات الجزائريين بفوز منتخبهم باللقب القاري ودون سابق انذار تفاجأ الرأي العام الجزائري بمرسوم رئاسي موقع من طرف بنصالح ومنشور في الجريدة الرسمية يقضي باعفاء قادة الكثير من النواحي العسكرية في تطور مثير راى فيه المتتبعون للشأن العام بالجزائر أن القرار وراءه طبعا هو رئيس أركان الجيش القايد صالح ويهدف الى تصفية معارضيه داخل المؤسسة العسكرية لتعبيد الطريق قصد تمرير خططه وأجندته والتخلص من خصومه المحتملين الذين يروج أنهم يريدون الإطاحة به من رئاسة أركان الجيش مستغلين غضب الشارع الجزائري ورفعه لشعارات مناوئة للقايد صالح.

وقد تكون هذه هي آخر أوراق القايد صالح قبل أن يعمد إلى اتخاذ قرار حضر التجوال بمبرر الأخطار الارهابية المحدقة بالجزائر ، وما يعزز هذا الطرح هو اعلان التلفيزيون الجزائري عن تمكن المصالح الأمنية من القاء القبض على عناصر مندسة وسط المحتجين كانت تتحين الفرصة للقيام بأعمال تخريبية وإرهابية.

فأي رد سيكون للشارع الجزائري على قرار اقالة جنرالات النواحي العسكرية؟ وأي مصير ينتظر القايد صالح؟

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة