بعد الشائعات المغرضة .. جلالة الملك وزوجته السابقة للا سلمى يكسران حاجز الصمت

خرج محامي العائلة الملكية إيريك لوران موريتي لينفي الشائعات التي راجت حول الملك محمد السادس و زوجته السابقة الأميرة للا سلمى، والتي تناقلتها بعض المواقع الفرنسية منذ بداية يوليوز الجاري.

وقال المحامي موريتي، في ردّ نشرته مجلة “غالا” الفرنسية، إن الملك محمد السادس و زوجته الأميرة سلمى يفندان الشائعات حول “منع الأميرة من السفر رفقة ابنيها ولي العهد الأمير مولاي الحسن والأميرة للا خديجة، خشية هروبهما أو اختطافهما”، وهي الإشاعة التي نشرتها المجلة ذاتها قبل أيام.

ونفى المحامي بشكل “رسمي وقطعي” هذه الشائعات التي اعتبر أنها “لا تطاق”، وبأن الملك محمد السادس والأميرة للا سلمي “يرفضانها بشدة”.

محامي العائلة الملكية أكد في تصريحاته للمجلة الفرنسية أن “الادعاء وتناقل أنباء مغلوطة تحتمل خطورة قصوى عن العائلة الملكية، يعد فعلا محظورا ومخالفا للقانون، ويستوجب المتابعة القضائية بتهمة التشهير”.

وأوضح المحامي إيريك لوران موريتي أن الملك محمد السادس والأميرة لالة سلمى يفندان “كل ما تناقلته تقارير إعلامية أجنبية مدفوعة بنوايا سيئة ومبيتة لتمرير أكاذيب واهية”.

وشدد محامي العائلة الملكية على “ضرورة احترام العائلة الملكية واستجلاء الحقيقة بشكل كامل”.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة