” المقاولة التعاونية رافعة للتشغيل اللائق ” موضوع الإحتفال باليوم العالمي للتعاونيات بوجدة

نظم مكتب تنمية التعاون بجهة الشرق بشراكة مع الغرفة الفلاحية وتعاونية هيلب لايف والأنامل الوجدية ، ندوة حول موضوع ” المقاولة التعاونية رافعة للتشغيل اللائق ” ودلك بمناسبة الإحتفال باليوم العالمي للتعاونيات بمقر الغرفة الفلاحية بجهة الشرق صباح يوم الأربعاء 17 يوليوز 2019 ، بمشاركة العديد من التعاونيات وفعاليات المجتمع المدني والمؤسسات المهتمة بقطاع الإقتصاد الإجتماعي التضامني .
بعد إفتتاح اللقاء بآيات بينات من الذكر الحكيم والنشيد الوطني المغربي ، رحب ممثل الغرفة الفلاحية لجهة الشرق بالمشاركين في الندوة ، معتبرا أن القطاع الفلاحي يعتبر من أبرز الأنشطة التي ينخرط فيها العديد من الشباب والنساء عن طريق التعاونيات ، ويشكل مخطط المغرب الأخضر أهم الركائز التي ساهمت في تطوير القطاع الفلاحي بجهة الشرق ، كما أشاد رئيس مكتب تنمية التعاون بجهة الشرق بقدرة الشباب والنساء على الانخراط بشكل إيجابي في العمل التعاوني، معتبرا أن هذه الفئة هي المساهمة الأكبر في تأسيس التعاونيات التي تجاوزت 3000 تعاونية بالجهة وفق آخر الإحصائيات.
اللقاء عرف قراءة إعلان بيان الحلف التعاوني الدولي ، وعدة مداخلات ،  أولها لرئيسة تعاونية ” هيلب لايف ” للتربية والتكوين بوجدة ، بالإضافة إلى مداخلة لممثل مكتب الدراسات AID المتعاقد مع الغرفة الفلاحية لجهة الشرق حول ” طريقة الحصول على ترخيص السلامة الصحية ” ، وفي إطار تطوير القطاع التعاوني تحدث ممثل الجامعة الوطنية للتعاونيات بالجهة عن أهداف الجامعة وإختصاصاتها ، معتبرا أن الجامعة مفتوحة للجميع للإنخراط  بإعتبارها آلية من آليات تطوير هذا القطاع والدفاع عن المكتسبات المنجزة في هذا الإطار.
وإختتم اللقاء بعرض شريط فيديو للتعريف ببعض التعاونيات التي جرى الإحتفاء بها وإهدائها دروع الاستحقاق ، لنجاحها في تنفيذ مشاريعها بمختلف أقاليم الجهة ، كما جرى توقيع إتفاقية شراكة بين المندوبية الجهوية لمكتب تنمية التعاون وجمعية الدار العائلية القروية بتافوغالت إقليم بركان ، حيث تحدث رئيس مكتب تنمية التعاون عن أهمية الإتفاقية في تكوين وتتبع الشباب القروي ومساعدتهم على إحداث وتمويل مشاريعهم في إطار الإقتصاد الإجتماعي التضامني.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة