مباراة جهوية لإنتقاء أجود الخيول من تنظيم الشركة الملكية لتشجيع الفرس

الطيب الشكري 
بعد محطة وجدة و النواحي نظمت الشركة الملكية لتشجيع الفرس (SOREC) المباراة الجهوية للخيول العربية البربرية و التي إحتضنتها الجماعة القروية بني مطهر إقليم جرادة بمشاركة عدد من ملاكي الخيول و مربيهم ينتمون لعدد من الجماعات الترابية باقليمي جرادة و فجيج .
 المباراة الجهوية شارك فيها 281 ملاك كانت فرصة لإنتقاء أجود الخيول المشاركة في هذه التظاهرة التي حضيت بتتبع كبير من عشاق الخيول حيث تم توزيع المشاركين على 12 فئة حسب العمر و الجنس  .
بالنسبة لفئة الإناث:
– الفرسات المتبوعات ما بين أربع و ثماني سنوات .
– الفرسات المتبوعات ذات التسع سنوات فما فوق .
– الفرسات غير متبوعات ما بين أربع و ثماني سنوات.
– الفرسات غير متبوعات ذات التسع سنوات فما فوق.
– المهرات البالغات على التوالي سنة واحدة ، سنتين و ثلاثة سنوات .
بالنسبة لفئة الذكور:
– الفحول المرخصة ما بين أربع و ثماني سنوات.
– الفحول المرخصة ذات التسع سنوات فما فوق.
– المهور البالغة على التوالي سنة واحدة،  سنتين و ثلاثة سنوات.
حيث يتأهل من كل فئة الحائزين على المراتب الأولى و الثانية الذين يتبارون في المباراة بين الجهات التي ستقام هذه السنة بالمدينة الإسماعيلية مكناس،  ثم بعدها المباراة الوطنية بمدينة الجديدة لتكون آخر محطة يتبارى فيها المتوجون هي المباراة الدولية بالمعرض الدولي للفرس بالجديدة أو ما بات يعرف لدى المالكين بكأس الأبطال .
تجدر الإشارة هنا إلى أن النسخة الخامسة من المباراة الجهوية هاته عرفت مشاركة موسعة و إقبالا كبيرا من طرف ملاكي و مربي الخيول الذين عبروا في لقاء مع الجريدة عن إرتياحهم للأجواء العامة التي مرت فيها أطوار هذه النسخة و التنظيم الجيد و المحكم من قبل اللجنة المنظمة  و كذا للصرامة التي تعاملت بها لجنة الحكام و التي كانت حريصة على مراعاة الخصائص التي يجب توفرها في الخيول المتبارية.
عزيز حراشي مدير الحريسة الوطنية بوجدة و في تصريح خص به الجريدة أكد في معرض حديثة على أن عدد المشاركين في النسخة الخامسة من هذه المباراة بلغ 281 مشاركا بعدما لم يكن يتعدى العدد في السابق 15 مشارك، على إعتبار أن عين بني مطهر تعتبر اليوم مهد لتربية الخيول و خاصة العربية البربرية و البربرية و كذا للاهتمام الذي تحضى به تربية الخيول و للمجهودات التي يقوم بها المربين و الملاكين بعين بني مطهر و إقليم جرادة عموما و لإعتبار أنه تراث شعبي وطني وجب الحفاظ عليه و تأهيله، مبرزا أن عامل الجودة هو السمة الطاغية على المنتوج المعروض خاصة بالنسبة لمربي وجدة و عين بني مطهر، موضحا في ذات السياق على أن من بين الأهداف التي تتوخى من مثل هذه المسابقات تنمية حركية البيع والشراء و تسويق المنتوج بطريقة غير مباشرة وهو ما يعطي قيمة مالية للخيول ، كما أن في المباراة الجهوية رفع شعار الكل فائز من خلال تخصيص جوائز مالية للعشرة الأوائل من كل فئة فيما يتم توزيع منحة التنقل لجميع المشاركين في هذه المباراة التي أضحت تقليدا سنويا يقام كل سنة، مؤكدا في ختام تصريحه على أن عمل الشركة الملكية لتشجيع الفرس و الحريسة الوطنية بوجدة لا يقتصر فقط على تنظيم مثل هذه التظاهرات و السهر على انجاحها و إنما هو عمل متواصل على مدار السنة من خلال القيام بحملات تحسيسية في مواضيع مختلف و متنوعة لها ارتباط بتربية الخيول .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة