جماعة وجدة ..“البيجيديون” ” تالفين” ، الكتابة الإقليمية مع الأغلبية والكتابة الجهوية في المعارضة

صورة حزب المصباح ” تهزات بزاف” بمدينة وجدة ، فلا حديث لدى متتبعي الشأن العام إلا عن ما وقع أمس الثلاثاء بين أبناء الحزب الواحدخلال الدورة الإستثنائية لجماعة وجدة ، حيث برز للعيان لمدة تفوق الساعتين صراع وانقسام كبير في صفوف فريق المصباح  بين جناح تتزعمه  الكتابة الإقليمية وآخر تتزعمه الكتابة الجهوية، صراع وصل إلى حد تصويت فريق الكتابة الإقليمية للبيجيدي  على مرشح ” البام” لترأس إحدى اللجان الدائمة ضدا في مرشح آخر من حزب المصباح ويتعلق الأمر بمصطفى بنعبد الحق .

ويرى المراقبون بأن حدة الصراع  بين الجناحين الذي بدأ مع الانتخابات الجزئية الأخيرة ، إشتد مع قرار أعضاء الكتابة الإقليمية بالتنسيق مع جزء من فريق ” البام ” من أجل عقد دورة استثنائية وإعادة انتخاب اللجان الدائمة ، وهو القرار الذي عارضه بشدة  فريق الكتابة الجهوية بمبررات إعتبرها هؤلاء المراقبون واهية على اعتبار أن ” البيجيدي” يتحالف مع ” البام ” في تسيير وتدبير مجالس ترابية أخرى ، بل وصلت إلى حد الإنبطاح إلى ” البام” كما يقع اليوم بمجلس جهة الشرق رغم وجود هذا الفريق في المعارضة ، ومرد ذلك حسب ذات المصادر إلى وجود صفقة سياسية وتوظيف أحد المقربين وهو ما  ستنطرق له في مقال لاحق .

وشددت ذات المصادر بأن الكتابة الإقليمية سحبت البساط من تحت أقدام الكتابة الجهوية رغم استنجاد هذه الاخيرة بالأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية ، هذه الأخيرة التي ظلت تفرض إملاءاتها  في العديد من المحطات على قواعد الحزب بإقليم وجدة ضاربة عارض الحائط  كل مبادئ  الديمقراطية الداخلية الغائبة في الممارسة الحزبية للعدالة والتنمية على مستوى الإقليم ، حيث تم وعلى سبيل المثال  فرض عبد الله الهامل وكيلا للائحة حزب المصباح من طرف عبد الإلاه بنكيران خلال تشريعيات 2016 رغم انه لم ينل ثقة قواعد الحزب محليا ، ناهيك عن فرق محمد توفيق وكيلا للائحة الحزب خلال الإنتخابات الجزئية الاخيرة.

ممارسات تفسر تمرد الكتابة الإقليمية على إصطفاف الأمانة العامة إلى جانب الكتابة الجهوية ، علما بان العديد من التحاليل ذهيت إلى إعتبار تنسيق الكتابة الإقليمية للمصباح مع جزء من فريق ” البام”  خطوة إيجابية من أجل إنهاء ” البلوكاج ” الذي يعيش على وقعه مجلس جماعة وجدة وبالتالي الحفاظ على مصالح المدينة وساكنتها .

 

 

 

 

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة