الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين فرع وجدة تعلق على ما جرى خلال أشغال الدورة الاستثنائية لجماعة وجدة

عبد العزيز داودي

في سياق ردود الأفعال التي أثارتها رجة دورة الاطاحة باللجان الدائمة لمجلس جماعة المنعقدة أمس الثلاثاء ،  وعلى ضوء ما عرفته قاعة الاجتماعات من احتجات قيل أن من قام بها هم مجازون عاطلون عن العمل ومجهزون باللوجيستيك اللازم من لافتات مكلفة، وتطرح السؤال العريض عن مصدر التمويل وعن الغاية من الاحتجاج وما ان كان ذلك مرتبطا بأجندات معينة كانت تسعى إلى نسف الدورة الاستثنائية لمجلس جماعة وجدة .

وفي هذا الإطار اكد رئيس فرع الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بوجدة عن رفض الفرع لأي توظيف سياسوي يروم اقحام الجمعية في الصراعات الداخلية للأحزاب المشكلة لمجلس جماعة، كما ينأى بنفسه عن السعي لتغليب هذا الطرف عن ذلك محملا في الآن ذاته مسؤولية عطالة حاملي الشواهد الى المنتخبين والسلطات والمحلية والجهاز الحكومي على حد سواء . كما يحتفظ الفرع لنفسه باتخاذ الاشكال النضالية اللازمة في الوقت والمكان اللذان تحددهما الظوابط التنظيمية للجمعية التي تجد صعوبات مادية كبيرة في اللوجيستيك واللافتات وتظطر في كثير من الاحيان الى اتخاذ أقصى درجات الاقتصاد معتمدة في ذلك على تبرعات مناضليها .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة