“لوموند” الفرنسية تُشيد بالمقاربة الإنسانية لجلالة الملك في معالجة إشكالية الهجرة غير النظامية

رغم المجهودات المبذولة لا زالت دول الاتحاد الأوربي عاجزة عن تطويق ظاهرة الهجر ة السرية خصوصا في ما يتعلق بالوافدين من دول إفريقيا جنوب الصحراء .

وعلى هذا النحو تسير دول شمال إفريقيا ، ليبيا، تونس والجزائر التي فشلت في إيجاد الحلول الملائمة لتطويق هذه الظاهرة ، ويعود هذا الفشل خصوصا إلى الأزمات السياسية والسوسيواقتصادية التي تعيشها هذه البلدان القريبة من أوربا .

وخلافا لهذا الوضع يتميز المغرب بسياسة حكيمة في معالجة إشكالية الهجرة السرية بفضل الدور الذي يلعبه جلالة الملك لحل هذه الإشكالية بناء على مقاربة إنسانية مكنت الآلاف من المهاجرين من تسوية وضعيتهم قانونيا وضمنت لهم العيش الكريم في المغرب ، وهو ما ركزت عليه جريدة لوموند الفرنسية التي أشارت إلى الصعوبات التي يواجهها الاتحاد الاوروبي والفشل الذي يميز سياسة الهجرة في كل من ليبيا ، تونس والجزائر، مع الإشادة بالمقاربة الإنسانية لجلالة الملك في معالجة ظاهرة الهجرة غير النظامية .

المأمول إذن هو  تتظافر جهود جميع دول شمال افريقيا وتعاونها مع الاتحاد الاوروبي كحليف استراتيجي على غرار ما يقدمه المغرب من مجهودات والتي اسفرت عن نتائج مرضية يشهد بنجاعتها الجميع .

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق