معاناة ساكنة حي لكرابة بعين بني مطهر محور سؤال كتابي للفريق الإشتراكي بمجلس النواب

الطيب الشكري  

بعد تعثر إتمام مشروع إعادة إسكان قاطني حي لكرابة بعين بني مطهر بإقليم جرادة وجه النائب البرلماني عن دائرة جرسيف سعيد بعزيز سؤالا كتابيا إلى  كاتبة الدولة لدى وزير  إعداد التراب الوطني و التعمير و الإسكان و سياسة المدينة المكلفة بالإسكان حول آليات و وسائل التدخل لوضع حد لمعاناة ساكنة حي لكرابة بجماعة عين بني مطهر  أكد من خلاله أن ساكنة الحي تعيش وضعا مأساويا للغاية بسبب الحالة التي توجد عليها غالبية الدور السكنية المهددة بالانهيار في أية لحظة بل أن بعضها تعرض للإنهيار فعلا و كان آخرها إنهيار حائط إحدى المنازل في الأونة الأخيرة الأمر الذي تسبب في إنتشار حالة من الخوف و الهلع في صفوف الأسر  المعنية ، النائب البرلماني أشار إلى أن حي لكرابة يعد من أقدم الأحياء بالمدينة و موروثا تاريخيا يعود بنائه إلى العشرية الأولى من القرن الماضي حيث كان يعرف سابقا ب (village de neguer) يتواجد بأرض منخفضة قريبة من منبع مائي الأمر الذي دفع بالمجلس الجماعي السابق في دورته العادية لشهر أبريل 1995 رفع ملتمس إلى وزير الإسكان قصد إنجاز مشروع لإيواء ساكنة الحي بعدها بسنوات سيتم منع البناء بحي بموجب تصميم التهيئة لمدينة عين بني مطهر المصادق عليه بالمرسوم رقم 45-98-2 الصادر في 14 نونبر 2004 بعد هذه الخطوة سيتم تحديد الأرض التي سيقام عليها المشروع المتكون آنذاك من 40 بقعة أرضية و بناء 30 منزلا ، إبتدأت الأشغال الا انها توقفت بشكل مفاجأ لتستأنف مرة أخرى لكن بتهيئة 70 قطعة أرضية دون إنجاز الدور السكنية كما تم الإعلان عنه سابقا    لكن و على الرغم من توالي كل هذه السنوات التي تجاوزت حلم ساكنة الحي الا أنها لا تزال تمني النفس بأن يتحقق حلمها الذي إنطلق سنة 1995 دون أن يجد طريقه إلى الحل رغم مرور ربع قرن .

عضو الفريق الإشتراكي بمجلس النواب تساؤل في ختام سؤاله الكتابي عن آليات و وسائل التدخل التي ستعتمدها الوزارة قصد التعجيل بوضع حد لمعاناة ساكنة حي لكرابة بجماعة عين بني مطهر  ؟ و عن مصير الدور السكنية التي تمت برمجتها في وقت سابق و عن الآجال الزمنية و الإجراءات العملية التي ستتخذ الوزارة للقيام بالمطلوب  ؟

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة