” البيجيدي” يتحالف مع أعداء الأمس من أجل كعكعة اللجان الدائمة بجماعة وجدة

عبد العزيز داودي
في تطور مثير لما يشهده مجلس جماعة وجدة من تحالفات غير طبيعية تثير الشكوك حول المغزى من اهدافها غير المعلنة.
فقد تقدم 18مستشارا من حزب البام و15من حزب العدالة والتنمية بملتمس عقد دورة استثنائية لمجلس جماعة وجدة قصد اعادة تشكيل اللجان الدائمة للمجلس، ومنها لجنة المالية واللجنة الرياضية ولجنة التعمير، ويتضح من خلال ذلك الشرخ الكبير الذي نجم عن هذا الاجراء في صفوف العدالة والتنمية كما الاصالة والمعاصرة. هذا الشرخ الذي استدعى تدخل الامانة العامة لحزب العدالة والتنمية قصد البث النهائي في هذا التحالف .
لكن وعلى ما يبدو أن أخذ حصة كعكعة تدبير اللجان الدائمة هي التي كانت وراء لهث مستشارين من العدالة والتنمية، ولا يهمهم في ذلك أن يتحالفوا مع شيطان الأمس او حزب البؤس كما سماه ويسميه عبد العزيز أفتاتي .
يذكر أن اللجنة الرياضية كانت قد اثارت جدلا واسعا حولها اثناء تمرير نقطة في جدول اعمال الجماعة تتعلق بتوزيع المنح على الفرق الرياضية وتمت مراسلة والي جهة الشرق، بل حتى المجلس الاعلى للحسابات دخل على الخط ليلتمس منه (بضم الياء) الافتحاص المالي والتدقيق   في هذه المنح.
التعاطي المكيافيلي لمستشاري العدالة والتنمية المؤسس على منطق الغاية تبرر الوسيلة ليس له من مبرر سوى الركض وراء الامتيازات بعيدا عن هموم الساكنة وانشغالاتها التي تكتوي يوميا بنيران سوء تدبير المرافق العمومية من النظافة الى النقل، فاحتلال الملك العام، ثم الحالة الكارثية للطرقات فانعدام الانارة العمومية في كثير  من  الاحياء والشوارع الرئيسية، والبوار والكساد التجاري في غياب البديل الاقتصادي. وهذه المشاكل جميعها لم يعرها مستشارو الجماعة ادنى اهتمام، بل حتى الملف الحارق للنقل الحضري تم تفويت تدبيره لوزارة الداخلية بعد أن عجز مجلس جماعة وجدة عن ذلك لتزداد معاناة الساكنة مع الاكتظاظ والتأخر في المواعيد وسوء الخدمة العمومية المقدمة.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة