جزائريون يطالبون برفع شعارات ضد عصابة ” البوليساريو” المدعومة من طرف قايد صالح وسعيد شنقريحة

يواصل الجزائريون حراكهم الشعبي، حيث تم إيداع كبار المسؤولين في عهد بوتفليقة الحبس المؤقت، وعلى رأسم أحمد أويحيى، وعبد المالك سلال وعمارة بن يونس.

لكن ورغم هذه الإجراءات التي تبدو ظاهريا أنها تأتي إستجابة لضغط الشارع، لكن العارفون بخبايا الأمور بالجزائر يرون فيها بأنها مجرد مناورة من طرف قايد صالح الهدف منها هو إيهام الشعب الجزائري لصرف أنظاره عن العصابة الحاكمة التي يعد قايد صالح أحد أعمدتها .

ونورد هنا تعيقا لأحد المحللين الجزائريين على موقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك ” رافعا التحدي في وجه الجزائريين برفع شعار ضد عصابة ” البوليساريو” وسيرون ردة فعل الطاغوت قايد صالح :

“ياعباد الله اللعبة مستمرة والقائد أحمد صالح يخاف علي عصابته من الحراك الشعبي ولجأ إلى هذه اللعبة إدخال بعض رجال عصابته السجن لإيهام الشعب أنه مع التغيير ولكن في حقيقة الأمر هو وضعهم في مأمن ريثما يبتلع الشعب الطعم والعصابة هي والنظام هو هو وهذا كله من أجل سواد عيون البوليصاريو . النظام يريد البقاء من أجل البوليصاريو أراد من أراد وكره من كره أنا أطلب منكم تنحية وإخراج البوليصاريو من الوطن ولا تطلبو ا تنحية العصابة لأنها تصقط بسقوط السرطان الذي صنعه بومدين وعصابته هو من جعل الجزائر والجزائريين في هذه الحالة يجب طرد البوليصاريو هذا هو الحراك الصحيح والإستقلال المطلوب يجب إسقاط شعار العصابة الحاكمة ألا وهو ∞ دائما وأبدا ولابد ∞ هذا شعار العصابة القمعية في الجزائر الإطاحة بالبوليصاريو هو الإنتصار الحقيقي الذي يخافه النظام العسكري الديكتاتوري أكتبوا لافتة تطلبون فيها تنحية البوليصاريو سترون ردة فعل الطاغوت أحمد قائد صالح وسعيد شنقريحة الحاكمين الحقيقين في الجزائر إذا أردتم الإطاحة بالنظام يجب طرد البوليصاريو هذه هي نقطة ضعف النظام المتجبر فهذا هو حلكم السريع “.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة