الوضع في ليبيا .. اتفاق الصخيرات لن يتحقق سوى بتوفر إرادة والتزام مختلف الفاعلين الليبيين

قال ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، اليوم السبت بالرباط، إن اتفاق الصخيرات، من أجل ضمان انتقال سلمي نحو مؤسسات أكثر شرعية بليبيا، لن يتحقق سوى من خلال توفر إرادة والتزام مختلف الفاعلين الليبيين.

وأكد  بوريطة، في لقاء صحفي مشترك مع وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي،  جان-إيف لو دريان، أن بنودا مهمة لخارطة الطريق هاته لم يتم تنفيذها وأن “الوضع تدهور لأن أهم الفاعلين لم يبدوا إرادة كافية”.

كما أكد  بوريطة أن المغرب، كبلد مغاربي، يعتبر “أولوية” الاستقرار في ليبيا، التي “لا يمكنها أن تكون أرضا يمكن أن تنتشر فيها مختلف الأجندات البعيدة عن مصالح الشعب الليبي”.

وأضاف  بوريطة أن “القضية الليبية توجد اليوم في مرحلة حاسمة، حيث يتعين على الليبيين أولا أن يكونوا في مستوى المسؤولية الملقاة عليهم في هذه اللحظة، ولكن كذلك البلدان المعنية مباشرة بالأزمة الليبية”.

وأشار إلى أن المغرب وفرنسا تقاسما رؤيتيهما بخصوص هذا الموضوع منذ وقت طويل، مضيفا أن البلدين “يسيران في نفس الاتجاه” ومواقفهما “تتطابق مع هذا الهدف، وتسير باتجاهه على نفس المنحى”.

وقال  بوريطة “إن اتفاق الصخيرات لا ينبغي أن يكون مسوغا لأي طرف للإبقاء على الوضع الحالي من جانب طرف ما، أو للتسبب في غياب تام للاستقرار من طرف آخر”.

من جهته، أبرز رئيس الدبلوماسية الفرنسية أن بلده يعرب هو الآخر عن انشغاله بخصوص تحقيق الاستقرار والأمن في ليبيا.

وأوضح لو دريان أن الاستقرار والأمن ليس فقط من أجل الليبيين بل من أجل المنطقة كلها، والتي ترغب في تجنب المواجهة التي يسببها الأفراد والمجموعات الإرهابية، مؤكدا، في هذا السياق، ضرورة التقدم نحو تسوية هذا الصراع ونحو التحكم في تهريب المخدرات والأسلحة والبشر.

وأكد الوزير الفرنسي أن بلاده مع وقف إطلاق النار بشكل فوري، ما سيمكن من تنفيذ مسلسل وخارطة طريق تقود نحو انتخابات، مذكرا، في هذا السياق، بلقاءات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ب رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبي فايز السراج والمشير خليفة حفتر.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة