العثماني يمثل جلالة الملك في إحياء الذكرى العاشرة لوفاة الرئيس عمر بونغو

بتكليف من جلالة الملك محمد السادس، مثل رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، اليوم السبت بليبروفيل، جلالة الملك في مراسم إحياء الذكرى العاشرة لوفاة الرئيس الغابوني الراحل الحاج عمر بونغو أونديمبا.

وجرى حفل إحياء هذه الذكرى برئاسة الرئيس الغابوني، علي بونغو أونديمبا، في القصر الرئاسي، وبحضور رؤساء دول مالي، إبراهيم بوبكر كيتا، والكونغو، دينيس ساسو نغيسو، وإفريقيا الوسطى، فوستين أرشانج تواديرا، وطوغو، فور غناسينبي، وغينيا الاستوائية، تيودورو أوبيانغ نغيما، ومسؤولين أفارقة آخرين.

كما شارك في هذا الحفل أعضاء الحكومة الغابونية، وعدد من الشخصيات المدنية والعسكرية الغابونية، إلى جانب ممثلين عن السلك الدبلوماسي المعتمد بليبروفيل، ومن ضمنهم، سفير المغرب في الغابون،  عبد الله الصبيحي.

وقال رئيس الحكومة في تصريح للصحافة، إنه بتكليف من جلالة الملك محمد السادس، مثل جلالتَه في إحياء الذكرى العاشرة لوفاة الرئيس الراحل الحاج عمر بونغو، الزعيم الغابوني والإفريقي، بحضور عدد من رؤساء الدول والمسؤولين الأفارقة.

وأضاف  العثماني أن إحياء ذكرى وفاة هذا الصديق الكبير للمغرب مكنت من اكتشاف التقدير العظيم الذي تكنه الطائفتان الدينيتان المسلمة والمسيحية بهذا البلد، والشعب الغابوني، للراحل الحاج عمر بونغو أونديمبا، مشيرا إلى أن هذه المراسم شكلت مناسبة للتبادل مع مسؤولين أفارقة، ولاسيما الرئيس المالي، بخصوص العلاقات بين المغرب وإفريقيا.

وذكر  العثماني بهذه المناسبة بالإرادة والمبادرات التي قام بها جلالة الملك لتعزيز أكبر للعلاقات بين المملكة والدول الإفريقية، من أجل أن تتجسد في المخططات الاقتصادية والاجتماعية، والاستثمارات، والتربية والتكوين، وعلى المستوى الإنساني، مؤكدا أن الهدف يتمثل في جعل هذه العلاقات بمثابة نموذج للتعاون جنوب-جنوب وللتعاون الإفريقي-الإفريقي.

يذكر أن الراحل الحاج عمر بونغو أونديمبا، حكم الغابون على مدى حوالي 4é سنة (1967 – 2009). وتوفي يوم 8 يونيو 2009 في مدينة برشلونة بإسبانيا.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق