معاناة مسافرين من جهة الشرق مع شركة ” لارام”

تسبب إضراب عمال شركة المناولة في نقل خدمات الأمتعة بعد خلافات حادة بين إدارة الشركة والعمال المطالبين بالرفع من أجورهم وتقليص ساعات العمل وتحسين ظروفه، في معاناة كبيرة لركاب ” لارام” ، حيث أكد العديد عن المسافرين عبر الخط الجوي الدارالبيضاء وجدة في تصريحات ل ” بلادي أون لابن” عن إستنكارهم الشديد لتأخر وصول أمتعهتم .

وما يعيبه المسافرون على ” لارام” هو عدم تنبيهها لهم بمشكل إضراب عمال الأمتعة حتى يتسنى لهم أخذ إحتياطاتهم خاصة وأن هناك أدوية ضمن هذه الأمتعة والتي يحتاجها بعض المرضى والطاعنين في السن من المسافرين ، ناهيك عن أن  العديد من هؤلاء يقطنون في مدن الناضور وجرادة أي أنهم يتحملون عناء القدوم إلى مطار وجدة أنكاد  قصد إستردادا أمتعتهم لكن دون جدوى،  بل أنهم لايجدون حتى من يتواصل معهم بشأن هذا الموضوع .

هذا وستغرب المتتبعون للطريقة المهينة التي تتعامل بها شركة ” لارام” مع مواطنين مغاربة  ذنبهم الوحيد أنهم إخناروا السفر عبر شركته المغربية، فالمواطن يؤدي  ثمن  التذكرة نظير  الخدمة التي تقدمها له ” لارام”  التي عليها أن تجد الحلول البديلة و الواقعية والفورية  للمشاكل التي تواجهها و التي لادخل للمسافر فيها .

 

 

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة