القايد صالح يلجأ إلى المجلس الدستوري لإنقاذ ماء الوجه

عبد العزيز داودي

أكد المجلس الدستوري بالجزائر على استحالة تنظيم الانتخابات الرئاسية في الرابع من شهر يوليوز  القادم كما كان متوقعا. ويأتي هذا التطور الملفت للنظر  بعد أن أكد الشعب الجزائري على تمسكه بالخيار السياسي للخروج من الأزمة عبر المسيرات والاحتجاجات المتواصلة لمختلف فئاته،  هذا الشعب الذي ألح كذلك على وجوب رجوع العسكر الى ثكناته وعدم التدخل في الأمور السياسية مشيرا إلى القايد صالح في شعاراته المنددة به والمنددة بتصرفاته على اعتبار انه هو ايضا من رموز العصابة ويستوجب تنحيته .

هي خطوة إذن في الاتجاه الصحيح ويتوقع أن تعقد جلسة طارئة للمجلس الوطني الشعبي (برلمان الجزائر ) لتحديد ما يجب فعله في الايام القادمة. ويبقى خيار التوافق على شخصية سياسية غير مورطة في ملفات الفساد وتكون محط اجماع لقيادة المرحلة الانتقالية مع التسريع في ازاحة أصحاب الباءات  والقايد صالح ، ثم بعد ذلك يتم تهييء الشروط الموضوعية والذاتية لتنظيم انتخابات نزيهة وشفافة يشرف عليها القضاء.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة