مهزلة و يا لها من مهزلة!

أحمد الهاملي

اهدى الاتحاد الأفريقي لكرة القدم لقب كأس عصبة الأبطال لفريق الترجي التونسي بطريقة ظالمة في أطول مباراة عرفها التاريخ الكروي العالمي حيث ابتدأت في ماي و انتهت في يونيو

لقد أبان الاتحاد الأفريقي عن ارتجالية كبيرة في تحمل المسؤولية و هو من قرر إهداء التتويج للفريق التونسي من غير استحقاق و ليس الحكم “كاساما” و بذلك يكون العالم قد شاهد  أكبر مهزلة عرفتها أفريقيا حيث ساد الظلم و التحيز بنية مبيتة فكيف يعقل أن تحرم الفرق الوطنية من حقها كحسنية اكادير و نهضة بركان و الوداد بطرق استبدادية، أبطالها حكام فاشلين فرض عليهم جهاز لم يحسنوا استغلاله بالكيفية التي  نصب من أجلها، ففي الوقت الذي استفادت منه أوربا  للتقليل من الأخطاء التحكيمية نجد العكس في منظومتها الكروية الأفريقية حيث تكاثرت الأخطاء بالجملة و انعدمت العدالة في اتخاذ القرارات التحكيمية و ساد التعسف و الظلم أمام أنظار الملايين وبذلك يكون الكاف قد شهد أكبر مهزلة له عبر التاريخ .

فبرافو للوداد على ما قدمه لاعبوه من تضحية و منافسة كروية شريفة و تحية للمدرب فوزي البنزرتي الذي أبان عن شهامته و و قوفه في وجه أبناء وطنه، طالبا حقوق لاعبيه التي اهضمت بطريقة تعسفية بطلها الأتحاد الأفريقي لكرة القدم وعلى رأسه احمد احمد الذي لم تكن له الجرأة في اتخاذ القرار في ما حدث في المباراة .

نشير إلى أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والمكتب المسير لنادي الوداد الرياضي سيتقدمون برسالة احتجاج الى الاتحاد الدولي لكرة القدم ضد الكاف وسنرى ما ستقرره الفيفا في ما يخص نتيجة و تداعيات هذه المباراة اللااخلاقية

مرة أخرى نقول الخزي والعار  للتحكيم الأفريقي على انحيازه و ضعفه اللافت للانظار خصوصا و بطولة افريقيا للأمم على الابواب.

 

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة