من ينصف الوداد من مجزرة الحكم المصري ؟

أحمد الهاملي

وصمة عار تلك التي شاهدها العالم في مباراة ذهاب عصبة الأبطال التي دارت بين الوداد البيضاوي و الترجي التونسي ليلة أمس الجمعة بمركب الأمير مولاي عبد الله بالرباط.

فلا يهمنا في هذا المقال وصف مجريات المباراة و التي انتهت بالتعادل الايجابي لهدف بمثله بقدر ما أساءتنا قرارات الحكم المصري جريشة في حق الوداد  .

فمنذ الاعلان  عن إشارة البداية ظهر للجميع أن الحكم  المصري الدولي الفاشل له نية مبيتة في احراج اللاعبين المغاربة .

فأمام أعين رئيس الكاف أحمد أحمد وأمام أنظار الخبراء الرياضيين في العالم حرم المصري فريق الوداد من هدف شرعي رغم استعانته بالفار ، هدف كان سيغير من وقائع المباراة لو احتسب، أضف إلى ذلك ضربة جزاء التي شاهدها كل العالم باستثناء الحكم الفاشل المقبل على التقاعد بعد اربعة اشهر ودون أن ننسى البطاقة الصفراء التي أشهرها في وجه اللاعب أشرف داري بنية اقصائه من المشاركة في مباراة العودة حيث كان تدخله سليما .فهذه القرارات المتعمدة جعلت لاعبي الوداد يتشنجون و يفقدون الجانب الذهني في مجاراة أشواط المباراة.

بالفعل أن فريق الترجي التونسي فريق عريق وفريق قوي ووصوله الى المباراة النهائية لم يأت عن طريق الصدفة كما أنه لم يكن في حاجة إلى هدايا من حكم فاشل أفسد عرسا كرويا عربيا بطعم افريقي و في ليلة رمضانية .

صبيحة  اليوم  السبت و على أمواج احدى القنوات المغربية صرح سعيد الناصري رئيس فريق الوداد أنه لن يقف مكتوفي الايدي أمام ما تعرض له فريقه من تظلم في مباراة يوم أمس أمام الترجي التونسي و سيراسل الكاف من أجل إعادة الاعتبار  لفريقه و انصافه لأن الهدف الذي رفضه الحكم هدف شرعي يساوي عصبة الأبطال كما أن ضربة الجزاء مشروعة بالاضافة الى الإنذار الذي تلقاه داري والذي يحرمه من مشاركة زملائه في مباراة العودة كلها قرارات تعسفية نال منها فريقه بنية مبيتة لا يعرف أسرارها إلا الحكم المصري.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة