مشاريع لتعزيز البنيات التحتية الطرقية بإقليم الدريوش

جرى الخميس إطلاق مشاريع تنموية تروم الإسهام في تعزيز البنيات التحتية الطرقية بإقليم الدريوش.

وفي هذا الصدد، قام عامل الإقليم محمد رشدي، رفقة منتخبين ورؤساء مصالح خارجية وممثلي فعاليات المجتمع المدني وشخصيات أخرى، بتدشين قنطرة واد البعاج على مستوى جماعة آيت مايت، التي تطلبت اعتمادات مالية بلغت 9 ملايين درهم.

وبالمناسبة، قدم المندوب الإقليمي لوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء نبيل الناجي شروحات لعامل الإقليم حول هذه القنطرة التي يبلغ طولها 38 مترا، بينما يصل عرضها إلى عشرة أمتار.

واستغرقت أشغال تشييد هذه المنشأة 8 أشهر، إذ تم إنجازها بعد انهيار القنطرة القديمة، التي كانت تربط بين جماعتي آيت مايت ودار الكبداني، على طول الطريق الجهوية رقم 610 التي تمر بأزيد من 12 جماعة ترابية؛ وفق بلاغ لعمالة الإقليم.

وبجماعة امطالسة، أعطى عامل الإقليم انطلاقة أشغال تقوية الطريق الوطنية رقم 2 الرابطة بين الدريوش وتزطوطين بإقليم الناظور، مرورا بجماعة امطالسة، على مسافة 12 كلم، مع حذف النقاط السوداء التي تتعلق، على الخصوص، بالمنعرجات الكائنة بمنطقة صفصاف بيبي.

ويهم هذا المشروع، الذي رصدت له استثمارات تقدر بحوالي 23 مليون درهم من طرف وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، تقوية الطريق الوطنية المعنية وحذف النقاط السوداء انطلاقا من مدخل مدينة الدريوش إلى غاية مدخل مدينة العروي بإقليم الناظور.

وتتوخى هذه المشاريع الطرقية تعزيز البنية التحتية وتحسين مستوى الخدمات لمستعملي الطريق وتحقيق شروط السلامة الطرقية والإسهام في النهوض بالتنمية السوسيو اقتصادية.

و.م.ع

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة