كواليس إستقالة الدكتور عمارة ومعركة ” وجدة فنون “

علم موقع ” بلادي أون لاين” أنه من المرتقب أن يقدم  رئيس جمعية وجدة فنون استقالته خلال الأيام القليلة المقبلة تحت مبررات صحية تحول دون استمراره على رأس الجمعية المنطمة لمهرجان الراي تحت الرعاية السامية لجلالة الملك .

ولو أن هناك من يرى بأن الإستقالة المرتقبة للرئيس الحالي لجمعية وجدة فنون تبقى أمرا عاديا، غير أن مصادرنا المطلعة حول كواليس إستقالة الدكتور عمارة أكدت لنا بأنها لم تأتي إلا ب ” ضغط حاسم” ،عبر مخطط محبوك نسجته جهات (سنكشف مخططها في مقالات لاحقة)، يقضي بستليم الجمعية لشخصية لن تكون سوى أداة ودمية في يد من أصبح يعتقد نفسه ” الكل في الكل ” في مجال تنظيم الحفلات الخاصة جدا ، وذلك بتزكية من يراهن عليهم في السهر على تطبيق مبدأ تكافؤ الفرص .

الرأي العام سيكون لامحالة مع فصول معركة قانونية وأخلاقية في تثبيت شخصية على مقاس  ” السيسي”  على رأس جمعية وجدة فنون،  ولو أن المطلوب ليس الرئاسة في حد ذاتها  وإنما ” الكعكعة” التي سيستفرد بها الراسخون في مجال ” التواصل لعوج ” .

وللحديث بقية …

 

 

 

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة