الشرطة الجزائرية تستعمل العنف لتفريق المتظاهرين

أخلت الشرطة ساحة “موريس أودان” قلب الحراك الشعبي وسط العاصمة الجزائرية من المتظاهرين، مستخدمة القوة والغاز المسيّل للدموع، في وقت أعلنت عن أنها أوقفت مجموعة إرهابية مدججة بالأسلحة والذخيرة، كانت تهدف لضرب الحراك الشعبي”.

ونددت الرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بـ” قمع المتظاهرين في مسيراتهم اليوم بالجزائر العاصمة، وذلك باستعمال الغاز المسيّل للدموع، و خاصة في النفق الجامعي (المحاذي لساحة أودان)”.

واستعملت الشرطة في وقت سابق خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين ثم استعملت الغاز المسيل للدموع والقوة لدحر المتظاهرين الذين حاولوا الدخول في اشتباكات مع أفرادها.

وقررت الشرطة مع حلول الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي، استخدام القوة لإنهاء تواجد المتظاهرين وفض مسيراتهم في وسط العاصمة. وتحدثت مصادر إعلامية عن إحراق سيارة للشرطة في خضم أحداث العنف.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق