طلبة ماستر التدبير المالي والجبائي ينظمون يوما دراسيا في موضوع “الجبايات ومسار الجهوية المتقدمة “

في إطار الفعاليات العلمية التي يقوم بها المختبر الجامعي للأبحاث في الأدوات وتدبير المؤسسات ، ينظم طلبة ماستر التدبير المالي والجبائي يوما دراسيا في موضوع  ” الجبايات عنصر أساسي في مسار الجهوية المتقدمة ” يوم السبت 20 أبريل 2019 ، ودلك بقاعة الندوات بكلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية بجامعة محمد الأول بوجدة .
و نص الفصل 141 من دستور 2011 على أن الجهات، تتوفر على موارد مالية ذاتية، وموارد مالية مرصودة من قبل الدولة ، علما أن  الموارد المالية المعروفة بمصادر التمويل المخصصة للجهات تنقسم إلى ثلاث أصناف رئيسية ، متمثلة في الموارد الذاتية، والموارد المنقولة أو المرصودة من طرف الدولة، ثم الموارد المتأتية من القروض .
 كما نص القانون التنظيمي المتعلق بالجهات 111.14 على أن أي  إختصاص تنقله الدولة إلى الجهات يكون مقترنا بتحويل الموارد المالية المطابقة له وهو ما يثبت إرادة الدولة القوية في تمتيع الجهات بمبدأ الإستقلال المالي كركيزة أساسية في مباشرة صلاحياتها وإختصاصاتها.
وينتظر أن يجيب اليوم الدراسي على عدة أسئلة وإشكاليات يطرحها هذا الموضوع ، أهمها كيف يمكن للجبايات أن تكون رافعة أساسية في مسار الجهوية المتقدمة، علما أن الجهوية المتقدمة تعد من أبرز الأوراش الكبرى بالمملكة، التي تهدف بالأساس إلى تقليص الفوارق الجهوية ، وتفعيل المشاريع التنموية ، عبر إعطاء مجالس الجهات صلاحيات تقريرية وتنفيذية حسب القانون التنظيمي للجهات 111.14 ، لتلبية متطلبات المواطنين خصوصا المتعلقة بتوفير فرص شغل وتحسين الوضعية المعيشية .
و يهدف هذا اليوم الدراسي المهم إلى إقتراح حلول للإستفادة من الإمتيازات الجبائية الجهوية ، وتحديد آليات ومرتكزات الإستثمار على المستوى الجهوي، كما سيشكل هذا الملتقى الأكاديمي فرصة للباحثين والمهنيين لتبادل الخبرات وتقارب الآراء .

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق