إنعاش تشغيل الشباب بالوسط القروي محور منتدى بتافوغالت

شكل موضوع إنعاش تشغيل الشباب في الوسط القروي محور منتدى نظم السبت بتافوغالت (إقليم بركان)، بمبادرة من المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية.

وتوخى هذا اللقاء، الذي نظم بشراكة مع جمعية أجيال للتنمية، أن يشكل مناسبة للتبادل بشأن وسائل دعم والنهوض بقابلية التشغيل للشباب في الوسط القروي، لا سيما في القطاع الفلاحي، وكذا الآليات والتقنيات الكفيلة بتعزيز التشغيل الذاتي للشباب وإحداث التعاونيات.

وقال الكاتب العام لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات محمد صديقي إن القطاع الفلاحي يعد رافعة أساسية لإحداث مناصب الشغل للشباب، لا سيما في الوسط القروي، ويشكل أحد القطاعات الهامة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وأكد أن مخطط المغرب الأخضر، الذي أطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس سنة 2008، ساهم بشكل كبير في إنعاش تشغيل الشباب وتحسين دخل الفلاحين وتحسين القيمة المضافة المنتجة بالعالم القروي.

وأبرز  صديقي أن وزارة الفلاحة تولي أهمية خاصة للتكوين المهني الفلاحي ودعمه في جميع التخصصات وجعل المتدربين في مستوى مواكبة كل المستجدات في الميدان الفلاحي، مشيرا في هذا الصدد إلى أن مخطط المغرب الأخضر يهدف إلى تعزيز كفاءات الشباب بغية تلبية حاجيات مهنيي القطاع وإحداث المزيد من مناصب الشغل.

وأضاف أن منظومة التعليم الفلاحي التقني والمهني تعززت، خلال السنوات العشر الأخيرة، بمجموعة من الإجراءات التي من شأنها أن تساهم في إنعاش التشغيل الذاتي، من قبيل تفعيل استراتيجية جديدة للتعليم والتكوين في الميدان الفلاحي تتوخى تنويع أنماط التكوين، وتشجيع الشباب بالوسط القروي عبر تبسيط شروط الولوج وضمان الجودة، ودعم الخريجين الذين يطمحون إلى إحداث مقاولاتهم الخاصة.

و.م.ع

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة