التوقيع على اتفاقية بين وكالة المغرب العربي للأنباء وجهة الشرق من أجل إبراز مؤهلات الجهة

وقعت وكالة المغرب العربي للأنباء وجهة الشرق، الثلاثاء بوجدة، اتفاقية تتوخى تطوير الخبر الجهوي وإبراز مشاريع ومنجزات الجهة.

ومن خلال هذه الاتفاقية، التي وقعها المدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء خليل الهاشمي الإدريسي ورئيس مجلس جهة الشرق  عبد النبي بعوي، يلتزم الجانبان بمضافرة جهودهما من أجل تثمين المؤهلات التي تتوفر عليها الجهة.

وتمكن هذه الاتفاقية جهة الشرق من الاستفادة من خبرة وكالة المغرب العربي للأنباء في ما يتعلق بالتغطية الإعلامية، ومن إبراز مشاريعها ومنجزاتها وأنشطتها.

وبموجب هذه الاتفاقية، ستضع وكالة المغرب العربي للأنباء، التي تضم أزيد من 300 صحافي ينتجون أزيد من 200 ألف قصاصة في السنة، رهن إشارة الجهة مجموعة من منتجاتها وخدماتها، ومواكبتها لضمان تغطية إعلامية مناسبة للأخبار والأحداث التي تشهدها الجهة.

وبفضل شبكتها التي تضم أزيد من 80 صحافيا موزعين على 12 قطبا جهويا و100 صحافي يعملون ب 13 قطبا دوليا، فإن وكالة المغرب العربي للأنباء تغطي كافة الأحداث بالتراب الوطني وتتموقع حاليا كمزود رئيسي بالأخبار المتنوعة والمؤكدة من خلال قصاصات وصور ورسوم بيانية وتسجيلات مصورة (فيديو) وأخرى صوتية.

وفي تصريح بالمناسبة، أكد الكاتب العام لوكالة المغرب العربي للأنباء  رشيد بومهيل أن الأمر يتعلق بنوع من الاتفاقيات التي تطورها الوكالة مع مجموع الجهات، بما يمكن من تسليط مزيد من الأضواء على الحدث الجهوي وجعله في صلب الأخبار الراهنة.

وقال “نحن ندرك بأن الأحداث الجهوية لا تشغل، في بعض الأحيان، الحيز الإعلامي الذي يلائم أهميتها، ولذلك تسعى وكالة المغرب العربي للأنباء من خلال هذا النوع من الاتفاقيات إلى المشاركة، بطريقتها، في مواكبة وتطوير هذه الأنشطة الجهوية على امتداد التراب الوطني”.

ومن خلال هذه الاتفاقية، يضيف  بومهيل، تضع الوكالة رهن إشارة الجهة مواردها من أجل تغطية عدد من الأحداث وإنتاج نشرات وفق الصيغة النصية وصيغ المجلات والدوريات، وحتى ألبومات الصور.. بما يعود بالفائدة على المواطن وعلى النشاط الثقافي والاقتصادي بالجهة.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة