16 سنة على الخطاب الملكي التاريخي 18 مارس 2003 بوجدة ، ولا حياة لمن تنادي

تستحضر مدينة وجدة و جهة الشرق يوم الإثنين 18 مارس  2019 بكل فخر واعتزاز مضامين الخطاب الملكي السامي بتاريخ 18 مارس 2003 ، الذي أعلن فيه جلالة الملك عن المبادرة الملكية السامية لتنمية جهة الشرق، و التي اعتبرت بمثابة خارطة الطريق لإستراتيجية النهوض بالأوضاع الاقتصادية و الاجتماعية وتأهيل الموارد البشرية.

ولقد عملت المبادرة الملكية لتنمية جهة الشرق على خلق دينامية تنموية شملت اطلاق أوراش مهيكلة كبرى، ومشاريع تنموية واعدة، متنوعة وعديدة، مست البنيات التحتية والتجهيزات الأساسية (الطريق السيار: فاس – وجدة، تثنية الخط السككي: الناظور – تاوريرت، المدار المتوسطي، تزويد مدن الجهة الشرقية بالماء الشروب، الكهربة…)، والسياحية (محطة ميديتيرانيا السعيدية ومارتشيكا وميناء الناضور غرب المتوسط…)، تشييد المطارات وتوسيعها، الموانئ،  والأحياء الصناعية و المعلمة الثقافية مسرح محمد السادس،  والمركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس ، فضلا عن التجهيزات الرياضية والثقافية، والمركبات الاجتماعية  وغيرها.
فبفضل العناية الملكية التي يليها جلالة الملك لجهة الشرق، استطاعت هذه الاخيرة أن تحقق تقدما مهما مكنها من الارتقاء إلى مصاف الجهات المتقدمة من المملكة، نتيجة تحقيق الإنجازات والمكتسبات المهمة والتي ساهمت بصفة مباشرة في تغيير ملامحها، لتتحول الى قطب جهوي بامتياز ومنطقة جدب اقتصادي.

كنا نتمنى أن يقوم المسؤولون وبعد مرور 16 سنة على الخطاب الملكي السامي  بعمليات جرد لما تحقق على أرض الواقع وتقييم كل النتائج المحصلة وحصر أسباب الإخفاقات وخاصة على مستوى جذب الإستثمارات المحرك الأساسي لخلق فرص الشغل في جهة عرفت طفرة نوعية على مستوى التجهيزات والبنيات التحتية بفضل العناية المولوية ،  من أجل بلورة رؤية استراتيجية استشرافية تتماشى وأهداف المبادرة الملكية، ولكن لا حياة لمن تنادي فمسؤولونا غارقون في سبات عميق وغير مبالين لا بتشجيع الإستثمار ولا بخلق فرص الشغل ولا الإستماع لهموم المواطنين ، منشغلون فقط  ب ” الطرب” والندوات الفارغة التي لا تغني ولا تسمن من جوع  كالنسخة الثانية لندوة الرؤساء التي ستنظمها ولاية جهة الشرق،  فماذا تحقق من النسخة الأولى حتى تنظم الثانية ؟  ماعدا هدر الزمن وتكريس العبث واستنساخ نفس الخطابات العقيمة التي تتكرر عند كل مناسبة .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة